الكورة أجوان

أوريجى قبل مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي .. أشعر بالفخر باللعب مع ليفربول

 

مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي، حيث عبر ديفوك أوريجى مهاجم ليفربول الإنجليزي عن فخره باللعب فى صفوف الفريق الإنجليزى الكبير.

قبل مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي.. وصول “محمد صلاح” لتركيا

Tomorrow.. موعد مباراة ليفربول وتشيلسى والقنوات الناقلة

وصرح اوريجي، قائلاً : ” أن تكون جزءاً من تاريخ نادي كـ ليفربول هو شيئ تفخر به دائماً وتتطلع إليه ، دائماً ما أرى نفسي لاعباً مُهماً لفريق كبير بالبريميرليج .”

وأضاف ” أعتقد بإنني لاعب مُختلف مُقارنة بـ بداية توقيعي هُنا ، أشعر بإنني نموّت عقلياً وشخصياً على أرض الملعب ، لقد تطور الفريق من حيث طريقة اللعب ، والآن أنا أفهم جزء التكتيكات بشكل أكبر ، كيفية الضغط وكيفية إختيار اللحظات ، ومتى تلعب بإبداعية ومتى تلعب بشكل بسيط وبعد إنتهاء مسيرتي سأنظر للوراء وأستمتع بما حققته ، ولكن ما أتطلع إليه الآن الأداء ثم الأداء .”

وتابع :” لدي الكثير من الجوانب في لعبتي ولكنني بحاجة لمُزامنتها مع إسلوب لعب ليفربول ، أنا أدرس اللعبة بشكل أفضل الآن ، قُدرة اللعب في مراكز مُختلفة بالمقدمة هي أمر مٌهم جداً بالنسبة لي .”

عن التعرض للإنتقادات، قال: ” كيف يُمكنني التعامل مع هذه الأشياء ؟ ، أشعر بالإمتنان للغاية لـ اللعب على هذا المستوى ، الكثير من أصدقائي عندما كُنت صغيراً في السن لم يصلوا إلى هذا المستوى ، دائماً ما يجب عليك أن تضع الأمور في نصابها الصحيح بهذه الحياة .”

عن هدفه القاتل في مرمى ايفرتون : ” لا زلت لا اعلم لماذا أخذت الكرة من الشباك بعدما سجلت الهدف [ يضحك ] ، أعتقد بإن عقلي كان في مرحلة الصفر ، بعد عدة ثواني كل شي قد تغيّر ، لقد كان هُناك الكثير من التوتر في هذا اللقاء ، كانت هُناك طموحات وآمال علينا للإنتصار على إيفرتون .”

” وعليك أن تٌدرك بأنك تتنافس في مكان قيّم جداً ، دائماً ما أؤمن بنفسي ، أعلم بإنه يُمكنني دائماً مُساعدة الفريق ، أنا أحاول التفكير بإيجابية دائماً ، هذا الأمر يُساعدني .”

” ، المساهمة بالفوز في مباراة الديربي كما فعلت جعلتني سعيد جداً ، وكان العمل الذي كنت قد بدأت فيه بدأ يُؤتي بـ ثماره .”

عن مباراة الريمونتادا ضد برشلونة : ” لقد كانت شيئاً من الجنون على الأنفيلد وبين جماهيرنا ، أحساسي قد أخبرني قبل المباراة بإن الفوز 4-0 هو نتيجة مُمكنة .”

عن هدفه الرابع أمام برشلونة : ” أعلم بأن ألكسندر أرنولد لاعب غريزي ، عندما نظرت إلى الخلف رأيت الكرة قادمة ومن ثم نظرت إلي يساري رأيت بأن جيرارد بيكيه كان جُزءاً من المرمى ، لذلك كان يتطّلب مني الأمر وضع الكرة في الزاوية البعيدة ولحُسن الحظ تم تنفيذها بشكل جيد .”

“عن هدفه بالنهائي أمام توتنهام : ” في ذلك الوقت شعرت بإن العالم من حوّلي قد توقّف ، أولاً أنت لم تعد تسمع اي شيئ ، تسير وترى المُشجعين يحتفلون ، كان ذلك شعور لا يصدّق .”

عن دوري الأبطال والإحتفالات الخاصة به : ” دوري أبطال أوروبا دائماً ما كان الشيئ الذي أريده وكذلك كُنا نريده جميعاً كفريق ، أعتقد إنه في تلك الفترة لم أنام سوى لـ ساعتين في ظرف 48 ساعة .”

عن الإحتفالات في ليفربول بعد الفوز بدوري أبطال أوروبا : ” العودة لـ ليفربول ، والتواصل مع المدينة و رؤية ما يُعنيه ذلك للناس شيئ سيبقى معي وفي ذاكرتي إلى الأبد .”

” جميع أفراد عائلتي وأصدقائي كانوا في مدريد ، رؤيتهم سُعداء بتلك الطريقة كان أمراً لا يُصدق ، لقد شهدنا الكثير من لحظات التصاعد والهبوط معاً ، دائماً ما أتحدث مع والدي حول كرة القدم ، ودائماً ما يقوم بمساعدتي وإرشادي .”

عن تجديد عقده مع الفريق : ” بالنسبة لي كان تجديد العقد منطقياً وجيداً ، دائما ما أظهر النادي إيمانه بي ، لقد كانت لدينا بعض المُحادثات الإيجابية وتم الإتفاق حول كل شيئ ، لقد كان كل شيئ سهلاً ، عليك أن تستمع إلى الغريزة الخاصة بك .”

” شعرت بالتقدير وشعرت إنني أستطيع أخذ خطوات إضافية مع هذا النادي ، لا يزال لدي الكثير لأقدمة وأظهره هُنا .”

عن الفريق : ” كـ مجموعة شابة من اللاعبين ، نشعر بإن مدريد كانت مُجرد بداية بالنسبة لنا ، نشعر بالجوع للمزيد ، لقد رأيت هذا الجوع مُنذ لحظة عودتي في يوليو ، ما يجعل هذا النادي مُميزاً إننا نجمع المتعة والعمل الشاق معاً ، نحن نستمتع بشراكة بعضنا البعض .”

حول أداءه والمنافسة مع مٌهاجمي الفريق : ” في بعض الأحيان كـ لاعب يُمكن أن تكون عدّو نفسك الأول ، من المؤكد بإنه سيكون لدي لحظات من الصعود والهبوط في المُستقبل ، ولكن إيماني بنفسي موجود دائماً ، وحول المنافسة بالتأكيد قمت ببعض الخطوات ، وكذلك عقلياً أيضاً .”

” الكثير من الأمور الإيجابية قد حدثت لي في فترة قصيرة من الوقت ، لقد حصلت على الإثارة و الثقة للمُستقبل .”

عن كلوب : ” يورجن هو مُدربنا ولدينا إيمان به ، المدينة تؤمن به ، ما يصنع هذه المرحلة من الثقة يجعل كل شيئ نقوم به جيداً للفريق ، هذا الأمر يجعلك تضع [ الأنا ] الخاصة بك كـ لاعب على جانب واحد .”

” بالنهاية أنا أعلم بإنه الأفضل هو من سوف يلعب وبإن الفريق سوف يتقدّم ، هذا يمنحني سلام شخصي ، لا أحب إصدار الإعلانات أو وضع نفسي تحت ضغوطات غير لازمة ، ولكنني سأحاول المواصلة في العمل و إتخاذ الخطوات .”

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق