البحث عن الحقيقةالرئيسية

الأسئلة المحرمة في واقعة انتحار طالب هندسة من أعلى برج القاهرة

دار الإفتاء توضح حكم الصلاة على جثمانه ومشروعية دفنه مع المسلمين

أحدثت قصة طلبة هندسة حلوان المنتحر ضجة في مصر، وذلك بعد تداول مقطع فيديو يوثق لحظة تنفيذه قرار الانتحار والقفز من أعلى برج القاهرة دون تردد، الأمر الذي احزن الكثير من المصريين لخسارة الشاب حياته بسبب الحالة النفسية السيئة.

هاشتاج طالب هندسة المنتحر
ودشن المصريين هاشتاج طالب هندسة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، للدعاء له، ومن ضمن التعليقات “ربنا يرحمهويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان”، وده لسا شاب ومنظره وهو بينتحر من غير تردد يقطع القلب والا صاحبه اللي واقف مش مصدق اللي حصل في غمضة عين “.

وتسأل البعض في التغريدات حول موقف الإسلام من الشخص المنتحر، فهل يصلى عليه بشكل طبيعي ويغسل كأنه شخص متوفى ام هناك خطوات أخرى تتبع معه حتى الدفن.

وفي السطور التالية، يقدم “الوكالة نيوز “، الإجابة على هل يصلي صلاة الجنازة على طالب هندسة المنتحر؟

الانتحار في الإسلام
أوضحت دار الإفتاء المصرية، أن الانتحار شئ حرامٌ شرعًا؛ وقيل في القرآن الكريم والسنة النبوية ذلك وأيضا بإجماع المسلمين، مستشهدة بقول الله عز وجل: «وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا» (النساء: 29).

وأضافت الإفتاء، أنه عن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.

وأشارت دار الإفتاء إلى أن من ينتحر، فقد ارتكب كبيرة من الكبائر وذنب عظيم ولكن لا يخرج بذلك عن الإسلام كما يدعى البعض.

حكم الصلاة على المنتحر
وأكدت أن المنتحر يصلَّى عليه بشكل عادي ويغسَّل ويكفَّن ويدفن في مقابر المسلمين؛ مستسهدة بقول شمس الدين الرملي في “نهاية المحتاج” (2/ 441): [(وغسله) أي الميت «وتكفينه والصلاة عليه» وحمله «ودفنه فروض كفاية».

أنواع الانتحار
وأوضحت الإفتاء المصرية أن المسلم أمره الله بالصبر في الشدائد ومقاومة الظلم، ويعتبر الانتحار هروبا من المشاكل، مشيرة إلى أن الانتحار يتم بالإيجاب أو السلب، الإيجاب هو إزهاق النفس بالفعل، كاستعمال السيف أو الرمح أو البندقية، أو أكل السم، أو إلقاء نفسه من شاهق، أو في النار ليحترق، أو في الماء ليغرق، وغير ذلك من الوسائل، فهو انتحار بطريق الإيجاب، والسلب فهو إزهاق النفس بالترك، كالامتناع من الأكل والشرب، وترك علاج الجرح الموثوق ببرئه، أو عدم الحركة في الماء، أو في النار.

وطالبت الإفتاء الجميع بالصبر في الشدائد ومقاومة الأفكار المظلمة.

نور محمد

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق