احنا الطلبةالبحث عن الحقيقة

انتخابات الاتحادات الطلابية تفقد بريقها.. وسط غياب للدعاية وهيمنة مواقع التواصل

اجازة المولد النبوي تفسد اول يوم انتخابات.. ودار علوم القاهرة تهيمن على المشهد

– خبراء تربيون: الهدوء يهدد بوضع غامض وفقدان الاتصال بين الطلاب

–  وسيلفي العميد وسناب شات يثيران الجدل بدار العلوم

انتخابات فقدت بريقها ولم تعد كما كانت ، هذا هو حال إنتخابات اتحادات الطلاب هذا العام ، حيث بدأ اليوم ماراثون انتخابات الاتحادات الطلابية بالجامعات المصرية، وكان اليوم هو المقرر لإجراء الدعاية الانتخابية بعد التعديل الأخير الذي أعلنته وزارة التعليم العالي بعد اعتبار الأحد الموافق 10 نوفمبر إجازة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

ولكن لم يمض اليوم كما كان متوقعا له، فبرغم دعم وزارة التعليم العالي والجامعات لفكرة الانتخابات في بياناتهما الرسمية، إلا أن الإقبال على الترشح للانتخابات جاء على عكس المتوقع له وسط إقبال هذيل للمشاركين من طلاب الفرق الأولي وهو عكس ما كان يحدث على مدار السنوات السابقة.

وأوضح مصدر مطلع في مجال رعاية الشباب، أن هذا التراجع بدأ منذ العام الماضي بعد التعديلات الأخيرة على اللوائح المنظمة للاتحادات الطلابية وغياب التوعية الحقيقية بقيمة الانتخابات الطلابية كونها احدى الطرق الشرعية لممارسة الحياة الديمقراطية داخل أسوار الجامعة.

وقالت هند عبد الغفار، نائب رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة السابق، في تصريح خاص “للوكالة نيوز” إن  الانتخابات بكلية الآداب انتهت قبل أن تبدأ بالتزكية للفرق الثلاث الأولى بينما ستجرى انتخابات للفرقة الرابعة فقط بين 22 مرشح يتنافسون على مقاعد الفرقة الرابعة، مشيرة إلي وجود بعض الدعاية لهم على جدران الكلية.

وذكرت احدى الطالبات المرشحات بكلية الآثار جامعة القاهرة، إنها لم تقم بما يسمى الدعاية الانتخابية لأنها لم تعرف معناها حتى الأن ولم تقيم الكلية حتى الأن ندوة واحدة للتوعية بإجراءات الانتخابات أو الدعاية، متسائلة من الذي يستفيد من تجهيل الطلاب بأبسط حقوقهم في ممارسة الديمقراطية.

بينما أضاف محمد أ. أحد رؤساء الاتحادات السابقين، أن أول أيام الانتخابات تتزامن مع الإجازة الأسبوعية لبعض الفرق في الكليات التي سيجري بها انتخابات، مؤكدا أن ذلك سيتعارض مع حشد الطلاب ويؤدى لضعف في الإقبال على التصويت ومن ثم عدم اكتمال النصاب القانوني وتعاد الانتخابات في يوم أخر.

وقال مدير رعاية الشباب بكلية العلوم بجامعة القاهرة، إن الكلية تترك حرية عمل دعاية انتخابية للطالب وأنه سيتم تزكية الطلاب في الانتخابات، نظرا لقلة عدد المترشحين وينافس بالفرقة الأولي طالبين فقط .

ورصدت الوكالة نيوز خلال جولتها الميدانية داخل كليات الجامعة لافتات دعاية للطلاب بكلية دار العلوم كانت أبرزها صورة أحد الطلاب مع عميد الكلية واستخدامها في الدعاية مما أثار تعليقات الطلاب عليه بين السخرية والتأييد، وطالبة أخرى بالكلية ذاتها بصورة سيلفي بتطبيق “سناب شات” بشكل كوميدي ولاقت تعليقات عدة من زملائها الطلاب والطالبات، ويذكر أن كلية دار العلوم كانت الأعلى في عدد المرشحين ومن المتوقع أن يستمر ذلك في العملية الانتخابية، بينما شهدت كلية الاقتصاد العلوم السياسية إعلان واحد لأحد الطلاب المرشحين في حرم الكلية.

وأضاف أحد أعضاء هيئة التدريس خبير سابق بلجان الانتخابات، إن الانتخابات فقدت مذاقها وروحها التنافسية التي كانت قبل سابق، وأصبح الطلاب غير مهتمين بالانتخابات سواء بالترشح أو التصويت مما يؤدي لعدم اكتمال النصاب في بعض الكليات والتزكية أو التعيين في الكليات الباقية، مؤكدا أن ذلك مؤشر لخطورة الوضع الراهن وأنه مع استمرار هذا الهدوء ستلغي الانتخابات مع الوقت بالتدريج وتفقد الجامعات صوت طلابها وتصبح في عزلة تامة عن تفكيرهم واحتياجاتهم وأن هذا الهدوء يهدد بوضع غامض وفقدان الاتصال بالطلاب.

وجدير بالذكر أن جامعة القاهرة انتهت الانتخابات بـ8 كليات بالتزكية قبل أن تبدأ لعدم الإقبال على الترشح، وستجري الانتخابات بـ12 كلية من ضمنهم كليتان تجرى الانتخابات ببعض الفرق بهما، كما أن الجامعة تقدم لها 224 طعن وقبلت منهم 47 طعنا فقط.

محمد أيمن سالم
خلود عاشور – مريم محمود

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق