بأقلامهم

عض قلبي ولا تعض رغيفي

 

قيل في القدم : ” عض قلبي ولا تعض رغيفي ” .. اتذكر تلك المقولة ، وانا اتابع عدد من القرارات الحكومية ، المتعلقة بترشيد اسعار دعم المواد البترولية ، ورغم تأييدي لعمليات ترشيد الانفاق ، وتحرير بعض السلع ، ومحاولات توجية الدعم التوجية الأمثل ، كي يصل الي مستحقيه ، الا ان هناك حلول أخرى أكثر ذكاءً فى التخطيط لمشروع قرار خطير ، يمس قوت الشعب ، وليس فقط مجرد الإعلام عنه !!

مبدئياً الإعلان عن رفع ، أو ترشيد الدعم عن المواد البترولية ، وشرح الأسباب من توجيه هذا الدعم ليخدم متطلبات الشعب من مساكن ومدارس ومستشفيات ، شيء عظيم بدون شك ، أفضل كثيراً مما كان يحدث من قبل ، والرفع المفاجيء لسعر وقود المركبات .

اقرأ أيضاً للكاتب : الإعلام .. ثم الإعلام .. ثم الإعلام !!

ولكن ( وأنتم تعلمون ) ، أن المساس بأسعار المحروقات ، سوف يؤدى فوراً إلى زيادة أسعار كل شيء !! ، اكرر كل شيء !! ، وأولها الطعام ، المواصلات ، والأدوية !! .

لذا اود القول لـ حكومتنا الرشيدة ومستشاريها المحترمون : ارجوكم تحروا الدقة اثناء اتخاذ اي قرار يؤدى لرفع أسعار لقمة عيش الغلابة !! .

إنزلوا الأحياء الشعبية ، والأسواق ، إمشوا وسط الناس بدون بدل وكرڤتات ، بدون حراسة ، تكلموا مع البسطاء من شعبنا ، ناقشوهم ، إعرفوا مشاكلهم ، استطلعوا ارائهم ، ثقوا أنكم ستجدون شعب واعي ، مدرك لمخاطر المرحلة ، ولديه الف حل وحل ، لما نواجهه من تحديات .

خذوا الحكمة من افواه شعوبكم !

بقلم / رضوي مصطفي

مقالات متعلقة:

رضوي مصطفي تطالب بضم نساء ريفيات لأمانة فلاحين الحركة الوطنية المصرية

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق