بأقلامهم

فى ذكرى مولد الحبيب المصطفى

يا من تعشقون سيرته وَيَا من ترجون شفاعته .. صلوا عليه وسلموا تسليما { اللهم صَل وسلم وبارك على سيدنا محمد } .

خلق الله نور محمد قبل الخلق أچمعين وهذا لا يتعارض مع أن أدم عليه السلام هو أول إنسان بشر خلقه الله عز وجل .

إذاً سيدنا محمد (صَلي الله عليه وسلم )هو أول الأنبياء فى الخلق وهو أخر الأنبياء بعثه الله يوم مولده ، هو خاتم الأنبياء كرمه الله تكريماً عظيماً إذ ربط الشهادة بوحدانيته بشهادة بعثه رسول لله { نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله } .

أنزل الله على يديه الكتاب المُعجز { القرآن الكريم } الذى هو دستور الحياة للناس أچمعين وإلى قيام الساعة ، كرمه الله بـ مِنْحة الإسراء والمعراج فصعد عليه السلام إلى سدرة المنتهى فى الچنة ( فصل الله عليه وسلم ) وملائكته والنبيين ، كما أَمْ النبيين جميعاً فى صلاة جامعة ، حينما وصل النبي محمد وأوحى الله إليه ، أن يا محمد إرفع رأسك وسل تُعطى .

قال يارب ، إنك عذبت قوماً بالخسف ، وقوماً بالمسخ ، فماذا أنتَ فاعلٌ بأمتي ؟؟ . قال الله تعالى : ” أُنزل عليهم رحمتي ، وأبدل سيئاتهم حسنات ومن دعاني أستجب له ، ومن سألني أجبته ، ومن توكل عليّ كفيته ، وأستر على العُصاة منهم فى الدنيا وأشفعك فيهم فى الأخرة ، ولولا أن الحبيب يُحِبُ معاتبة حبيبه ، لما حاسبتهم يا محمد ، إذا كنت أنا الرحيم وأنت الشفيع فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع .

سبحانك يا الله .. ما أرحمك .. وما أعظمك .

بقلم / رضوي مصطفي
عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية المصرية

 

اقرا ايضا

الإعلام .. ثم الإعلام .. ثم الإعلام !!

رضوى مصطفى عضو الهيئة العليا لـ«الحركة الوطنية» في حوارها لـ«الوكالة نيوز»: المرأة الريفية أجدع من سيدات المدن

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق