عربى و دولى

مع استمرار احتجاجات العراق.. المتظاهرون يقطعون شوارع بغداد ودعوة لبدء عصيان مدني في البلاد

شهدت العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي، عدة تظاهرات واحتجاجات للمطالبة برحيل النخبة السياسية، واحتشد عشرات الآلاف من العراقيين وسط بغداد يوم الجمعة الماضية في أكبر مظاهرات احتجاج ضد الحكومة منذ سقوط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وطالبوا باجتثاث النخبة السياسية.

المتظاهرون يقطعون الطرقات في عدة مناطق

وتطورت الأحداث صباح اليوم الأحد وقطع المتظاهرون العراقيون عدة شوارع في العاصمة بغداد ومدن أخرى، وذلك ضمن دعوة إلى بدء عصيان مدني عام في البلاد، حيث أغلق المتظاهرون عدة طرق منها طريق سريع الشعلة وجسر البنوك وجسر منطقة الشعب وجسر شركة سومو وطريق البلديات باتجاه منطقة زيونة وملعب الشعب، وايضا تعطلت طرق اخرى فيها حركة المرور، ولكن السلطات اعادت فتح الجسور في الناصرية بعد قطعها لمدة ساعتين.

وأيضا قطع المتظاهرون الذين أعلنوا العصيان المدني الجسور الرئيسة في المدينة ما أدى إلى توقف حركة العبور عليها، وقطعوا البصرة وهو الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر ومعمل الحديد والصلب ومجمع الخزن والتصدير ومعمل الأسمدة ومحطة الكهرباء الغازية، مما ادى ذلك اليوم الاحد إلى إغلاق المدارس والمؤسسات الحكومية أبوابها في بغداد، وايضا مدن جنوبية.

محافظ البصرة في العراق

وناشد محافظ البصرة المتظاهرين أمام ميناء أم قصر، بعدم إلحاق أي ضرر بالميناء، لأن ذلك سوف يعكس صورة مشوهة عن مطالبهم.

توافد المتظاهرين في بغداد

وكان آلاف العراقيين توافدوا بالامس وسط بغداد، وانتشر عدد كبير منهم على جزء من جسر الجمهورية وساحة التحرير ومحيطها، كما أقام المتظاهرون المتاريس على الجسر الشهير الذي يؤدي إلى المنطقة الخضراء، بارتفاع أكثر من أربعة أمتار، وذلك لتجنب قنابل الغاز المسيله للدموع، الذي أوقع عدداً كبيراً من القتلى والجرحى خلال الأيام الماضية.

عدد القتلى والجرحى في العراق

واعلنت حقوق الإنسان في العراق، أن حصيلة التظاهرات في العراق منذ انطلاقها مطلع أكتوبر الماضي، بلغت نحو 260 قتيلاً و 12 ألف جريح.

تعليق الولايات المتحدة الامريكية

ودعت الولايات المتحدة، الحكومة العراقية، إلى الإصغاء للمطالب المتظاهرين الذين يطالبون بإسقاط النظام في العراق، حيث قال وزير الخارجية الأميركي” مايك بومبيو”إن الولايات المتحدة ترحب بأي جهود جادة تبذلها حكومة العراق لمعالجة المشاكل المستمرة في المجتمع.

جدير بالذكر أن العراق شهدت تدفق عشرات آلاف المتظاهرين وسط بغداد، وذلك للمطالبة برحيل النخبة السياسية، ونصب الآلاف من المتظاهرين خياما في ساحة التحرير، وسط العاصمة العراقية، وانضم إليهم آلاف آخرون، ومن المتوقع أن تصبح المظاهرات الشعبية المناهضة للحكومة من اكبر الاحداث في العراق، منذ سقوط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قبل 16 عاما.

وفاء جودة

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق