الآن

هجوم على كنيسة ببوركينا فاسو يودي بحياة 14 شخصا

في مشهد وحشي يضاف لسلسلة المشاهد الإجرامية التي تقوم بها الجماعات الإرهابية الموجودة في بوركينا فاسو، والتي لا تتوانى في اغتنام أي فرصة من أجل سفك دماء الأبرياء واستهداف دور العبادة، والذي يعد من الأمور المنهي عنها في الشريعة الإسلامية وجميع الأديان الأخرى، قام مسلحون مجهولون باستهداف كنيسة بروتستانية شرق بوركينا فاسو ما أسفر عن مقتل 14 شخصًا وإصابة العشرات.

و ذكرت حكومة بوركينا فاسو في بيان لها: “أن مسلحين مجهولي الهوية نفذوا هذا الهجوم خلال مراسم قداس الأحد في الكنيسة البروتستانتية في “هانتوكورا” “Hantoukoura” بمنطقة “فوتوري” المحاذية للنيجر”.

وأصدر “روش مارك كريستيان كابوري” رئيس بوركينا فاسو بيانًا أدان فيه الهجوم الذي وصفه بالوحشية، كما أعرب عن تعازيه لأسر الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

جدير بالذكر أن هذا الهجوم جاء بعد مقتل قائد إحدى الجماعات المتطرفة وخمسة من أنصاره في محافظة “ناهوري” بوسط البلاد، على أيدي قوات بوركينا فاسو.

ويتابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف هذه الأنباء، و يدين بشدة هذه الهجمات.

ويؤكد على أن جميع الشرائع السماوية كفلت للجميع الحرية في ممارسة شعائرهم، واحترام المقدسات ودور العبادة، فالأصل في الدماء أنها معصومة، والأصل في النفوس أنها محفوظة مكرمة.

كما يطالب المرصد أبناء الشعب البوركيني أن يقفوا صفًّا واحدًا في التصدي بكل قوةٍ لهؤلاء البغاة.

مريم محمود

 

 

اقرأ أيضا:

مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على كنيسة بروتستانتية شرق بوركينا فاسو

البرلمان الإفريقى يدين الهجوم الإرهابي على كنيسة في بوركينافاسو

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق