البحث عن الحقيقة

مصر والنمسا قطبى القارة الإفريقية والأوروبية وجهان لعملة واحدة

تاريخ من التعاون البناء والمثمر بين قائدة الاتحاد الأوروبى وركيزة الشرق الأوسط والقارة السمراء

زيارة السيسي لفيينا توطد أواصر التعاون المشترك

كتب أحمد رفعت

تضرب العلاقات بين مصر والنمسا فى جذور من أوجه التعاون الحافل بالعديد من  القضايا والمحاور الرئيسيسة التى تسعى مصر إلى توطيدها وجعلها أكثر زخماً عبر مر العصور والقرون، لاسيما أن العلاقات بين البلدين بدأت تاريخية حيث إن الرئيس الرحل محمد أنور السادات كان قد عمل على توصيل العلاقات بين البلدين إلى محور غاية فى التقدم والرقى والازدهار مع المستشار النمساوى الأسبق كرايسكى، وتعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيى التى سيجريها اليوم الأحد إلى العاصمة النمساوية من أهم الزيارات التى ستعطى زخما كبيراً للعلاقات بين البلدين.

ويأتى الاتصال الهاتفى الذى بحث عدد من الملفات الشائكة خلاله كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي و مستشار النمسا سيباستيان كورتز خير دليل على رغبة البلدين فى العمل على توطيد وتثبيت العلاقات بين البلدين للعمل على المدى قدما نحو تقدم ملموس غاية فى التطوير على مستوى جميع المجالات بين النمسا ومصر، ويعد هذا الاتصال الذى تم يوم الثلاثاء الماضى وناقش خلاله  الطرفين زيادة ورفع حجم التعاون الاقتصادى بين البلدين عن طريق جذب العديد من الاستثمارات النمساوية إلى مصر فى ظل التطورات الايجابية  التى شهدتها ساحة الاصلاح الاقتصادى فى مصر من أهم أوجه التعاون بين البلدين.

كما  أن إعراب مستشار النمسا سيباستيان كورتز عن رغبة بلاده بوصفها رئيس للاتحاد الأوروبى فى الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وفكرة النمسا عن أن مصر شريكاً مركزياً في ضوء الروابط المتشعبة التي تجمعها بأوروبا والتحديات المشتركة التي تواجههما على ضفتي المتوسط، كما أنها تعول على دور مصر المحوري والفاعل كمركز ثقل لاستقرار منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا، خير دليل على مدى شغف النمسا بتوطيد أوجه التعاون التجارى والثنائي على مستوى جميع المجالات من بينها “جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب والفكر المتطرف، وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط”.

وتأتى زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد للنمسا  للمشاركة  فى المنتدى الأوروبى الإفريقي فى النمسا  كواحدة من أجدر الزيارات على تفعيل سبل ومناهج التعاون البناء والمثمر بين البلدين مصر والنمسا.

وتسلط  “الوكالة نيوز” الضوء على عدد من المحاور التعاونية فى عدد من المجالات والزيارات التى حدثت بين البلدين.

من الناحية الاقتصادية.

1ـ زار وزير الخارجية سامح شكرى النمسا فى صيف العام الجارى ليبحث مع نظيرته كارين كنايسل سبل تشجيع قطاعى الأعمال العام والخاص على الاستثمار فى مصر خاصة فى ظل ما شهدته وستشهده مصر من تقدم والعمل على تكثيف التعاون بين البلدين فى منحى أوجه التعاون الاقتصادى المختلفة.

2ــ  زيارة وزير الكهرباء الدتور محمد شاكر للنمسا للمشاركة فى فعاليات المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية فى دورته الـ 62 للتعاون مع النمسا وجميع دول العالم فى مجالات الطاقة النووية والإشعاع.

فى المجال الثقافى

وقعت كل من مكتبة الإسكندرية والمكتبة الوطنية النمساوية مذكرة تفاهم للعمل على تنمية  تبادل الكتب العالمية والبرديات وتفعيل طرق التطوير الثقافى بين البلدين من خلال إقامة المعارض والدورات العلمية والثقافية المشتركة.

زر الذهاب إلى الأعلى