عربى و دولى

مبعوث صيني يحث بلجراد وبريشتينا على الالتزام بالحوار من أجل تطبيع العلاقات

 

حث مبعوث الصين لدى الأمم المتحدة، بلجراد وبريشتينا على الالتزام بدعم تطبيع العلاقات الثنائية من خلال الحوار والمشاورات بعد تعليق المشاورات بين الجانبين في ديسمبر الماضي.

وقد وجه ما تشاو شيوي الممثل الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة هذا النداء هذا في اجتماع لمجلس الأمن بشان كوسوفو، التي أعلنت استقلالها عن صربيا في 2008 من دون اعتراف صربيا.

وقال ما إن الصين تحترم سيادة وسلامة أراضي صربيا وتفهم شواغلها المشروعة بشأن قضية كوسوفو، ويتعين على جميع الأطراف التوصل إلى حل يقبله الجميع عن طريق الحوار والمفاوضات.

وأضاف ما أن “التوصل إلى مصالحة وتنمية مشتركة يحقق المصالح الأساسية للجميع”، وحث جميع الأطراف المعنية على “وضع رفاهية الناس في المقام الأول وحماية الحقوق والمصالح المشروعة لجميع المجتمعات ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجميع الجماعات العرقية”.

وأعلنت كوسوفو، التي يهيمن عليها الألبان، استقلالها عن صربيا في فبراير 2008، على الرغم من عدم اعتراف بلجراد بهذا الإعلان.

والتزم الجانبان بالحوار الذي توسط فيه الاتحاد الأوروبي ووقعا اتفاق بروكسل عام 2013.

وتوقفت المفاوضات في ديسمبر الماضي، بعد أن قررت بريشتينا زيادة الرسوم الجمركية على البضائع المستوردة من صربيا والبوسنة والهرسك من 10 في المائة إلى 100 في المائة وتبنت ثلاثة مشروعات قوانين ترمي إلى تعزيز دور وقدرة قوات أمن كوسوفو.

وتحدث ما عن هذه الخطوات، قائلا إنها لن تؤدي إلى تعزيز الثقة والحوار المشتركين وحث الأطراف المعنية على الامتناع عن إصدار أي اقوال أو أفعال قد تؤدي إلى تعقيد أو تصعيد الوضع.

وقال الدبلوماسي الصيني إنه يتعين على المجتمع الدولي القيام بدور بناء في دعم حل مناسب لقضية كوسوفو.

زر الذهاب إلى الأعلى