قصة هنا وسليم طفلان لقيا مصرعهما بسبب ماس كهربائي.. شاحن أم قضاء وقدر.. تعرف على الحقيقة الكاملة

لقى الطفلان هنا وسليم سماحة مصرعهما بسبب هاتف محمول وهما نائمين في غرفتهم، وخرج الأب وحيدًا صباحًا يقتنى بعض المشتريات له ولأطفاله ولم يكن يعلم أنه عندما يعود لم يستطيع عناقهم مرة أخرى لأنهم قد فارقوا الحياة وهو بعيد عنهم وحيدين.

وترصد لكم بوابة الوكالة نيوز القصة الكاملة لوفاة الطفلين هنا وسليم سماحة واللذان توفيا خلال حادث مفاجئ بسبب هاتف محمول.

قصة هنا وسليم الكاملة

ترك الوالد خالد سماحة أبناءه هنا وسليم نائمين في غرفتهم الصغيرة ونزل لشراء بعض الاغراض والتسوق من الخارج، ولم تمضى سوى عشر دقائق حتى تلقى اتصالا هاتفيا من أحد جيرانه يبلغه بتصاعد أدخنة من داخل شقته ليطلب منه الأب فتح الباب والدخول على الفور للاطمئنان على هنا وخالد.

اقتحم الجار الشقة إلا ان اندفاع الأدخنة الكثيفة أعاقت دخوله ليسقط مغشيا عليه نتيجة اختناق حاد ويتم نقله للرعاية المركزة حتى اليوم وفقا لما قاله خالد سليم الوالد، والذى كان متفاجئ كثيرًا بذلك الحادث المثير الذى لم تظهر له ملامح حتى الأن.

سبب حادث وفاة هنا وسليم

وكشف الوالد خالد سليم، أن الحادث جاء نتيجة مشترك كهرباء متروك في الغرفة غير محمل عليه مثلما قال الأب خالد وفقا لتحقيقات الدفاع المدني السعودي، و لم يؤكد الأب إذا كان المشترك متروك عليه شاحن هاتف محمول مثلما تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أم لا.

اليوم تعود الطفلة هنا بجوار شقيقها الصغير خالد إلى مصر التي رحلا عنها مع والديهما خالد سماحة وأمل النعماني منذ ٥ سنوات لتعيش الأسرة في العاصمة السعودية الرياض بعد حصول الأب على فرصة عمل هناك.

وصول قصة هنا وسليم على مواقع التواصل

ونشر الوالد خالد سليم قصة طفليه على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” من خلال نشر منشور له، ليروي القصة للجمهور، الذى تفاعل مع الواقعة بشكل كبير.

ولم يكن الأب خالد سماحة يدرك أن ما نشره على صفحته بموقع فيس بوك سوف يلقى كل هذا التعاطف ويثير حزن آلاف المصريين ودعواتهم في تعليقاتهم على نعيه لطفليه الذى كتب فيه: البقاء لله, لله ما اعطى و لله ما اخذ إنا لله و إنا إليه راجعون توفى الى رحمة الله هنا خالد سماحة و سليم خالد سماحة ستقام صلاة الجنازة من مسجد مصطفى محمود الخميس ١٢-١٢ الظهر”.

حسن السيد

اقرأ أيضا

تنفيذ حكم الإعدام في مغتصب طفلة البامبرز.. تعرف على القصة الكاملة

١٥٤ ضحية في ١٢٠ دقيقة.. القصة الكاملة لحريق مصنع سالومي السوداني

زر الذهاب إلى الأعلى