سيارات

مرسيدس يواصل هيمنته على فورمولا-1 في حقبة هاميلتون


لم يتردد روس براون المدير الرياضي لبطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 في التأكيد على أن معظم النجاح الذي حققه فريق مرسيدس في السنوات الماضية يعود لسائقه البريطاني لويس هاميلتون.

وقال براون: “هاميلتون سائق مدهش يعيد كتابة التاريخ في رياضته وبطريقته الخاصة تماما”.

وتوج هاميلتون بلقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 لعام 2019 ليكون السادس له في تاريخ مشاركاته بالبطولة مقلصا الفارق بهذا مع أسطورة فورمولا-1 الألماني مايكل شوماخر إلى لقب واحد فقط حيث يستحوذ شوماخر حتى الآن على الرقم القياسي لعدد الألقاب التي يحرزها أي سائق في تاريخ البطولة وذلك برصيد سبعة ألقاب.

كما يهدد هاميلتون /34 عاما/ الآن بعض الأرقام القياسية الأخرى المسجلة باسم شوماخر ما دفع كثيرون إلى اعتبار السنوات القليلة الماضية بمثابة “حقبة هاميلتون” حيث اتسمت السنوات القليلة الماضية بهيمنة هاميلتون على ألقاب البطولة وتحقيقه العديد من الأرقام المميزة التي جعلته الأفضل من بين سائقي فورمولا-1 في هذا الجيل.

ورغم احتفاله المرتقب بعيد ميلاده الخامس والثلاثين بعد أيام قليلة، ما زال لدى هاميلتون الطموح الكبير لمواصلة مسيرته الرائعة مع فورمولا-1 وحصد المزيد من الألقاب وتحطيم المزيد من الأرقام القياسية.

وخلال حقبة هاميلتون، فاز فريق مرسيدس بلقب البطولة لفئة الفرق ست مرات مستفيدا من إنجازات السائق البريطاني.

وخلال مسيرته في 2019، قدم هاميلتون مسيرة رائعة في طريقه إلى اللقب العالمي السادس حيث قاد مرسيدس للتفوق التام على عكس بعض التوقعات التي سبقت الموسم والتي أشارت إلى أن فريق فيراري سيكون منافسا شرسا لمرسيدس.

ومن بين 21 سباقا أقيمت في البطولة هذا الموسم، كان اللقب من نصيب هاميلتون في 11 من هذه السباقات وحسم البريطاني هاميلتون لقب البطولة لصالحه قبل آخر سباقين من البطولة كما رفع رصيده إلى 84 لقبا في السباقات التي خاضها على مدار مسيرته مع فورمولا-1 حتى الآن.

وبهذا، أصبح هاميلتون خطرا يداهم رقما قياسيا آخر لشوماخر الذي يتصدر قائمة أكثر السائقين فوزا بالسباقات في عالم فورمولا-1 برصيد 91 لقبا ما يعني أن هاميلتون يحتاج فقط للفوز في سبعة سباقات خلال موسم 2020 ليعادل هذا الرقم القياسي لشوماخر.

وكان هاميلتون ثاني أصغر بطل للعالم بعد الألماني سيبستيان فيتيل. والآن، بات بإمكانه أن يصبح ضمن أكبر أبطال العالم سنا في فورمولا-1 ويتفوق على رقم شوماخر الذي كان عمره 35 عاما و239 يوما عندما توج بآخر لقب له ببطولة العالم في عام 2004.

وإلى جانب استمرار هيمنة هاميلتون على لقب البطولة، كان موسم 2019 تأكيدا جديدا على انحصار المنافسة في عالم فورمولا-1 بين فرق مرسيدس وريد بول ريسينج وفيراري مع تفوق واضح لمرسيدس.

ومن بين الـ21 سباقا في البطولة خلال موسم 2019، فاز مرسيدس باللقب في 15 سباقا مقابل ثلاثة القاب لفريق ريد بول ومثلها لفريق فيراري.

وكان مرسيدس بدد طموحات منافسيه مبكرا من خلال الفوز باللقب في أول ثمانية سباقات خاضها بالموسم حيث كان اللقب من نصيب هاميلتون في ستة من هذه السباقات مقابل لقبين لزميله فالتيري بوتاس قبل أن يحرز ريد بول لقبه الأول في سباقات البطولة عبر السباق النمساوي في المحطة التاسعة من البطولة.

ورغم تحسن أداء ريد بول وفيراري في منتصف الموسم، ظل التفوق لمرسيدس الذي انتزع لقب البطولة عن جدارة.

اقرأ أيضا:

وزيرة السياحة تشارك فى سباق الفورمولا إى- الدرعية بالسعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق