البحث عن الحقيقةالرئيسية

حاتم الدالي يكتب: قطاع عام بمفهوم اقتصادي عصري جديد.. شكرًا فخامة الرئيس

طرح شركات القوات المسلحة بالبورصة ينعش الاقتصاد المصري

من افضل الأحاديث التي استمعت اليها حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي حول وجوب طرح شركات القوات المسلحة العاملة بالقطاع الاقتصادي المدني بالبورصة المصرية هذا القرار سيكون اقوي رد اقتصادي علي كافة قطاعات الاعمال والشركات العاملة بذات المجالات بان هذه الشركات انشأت وتخضع للقوانين المصرية وتنطبق عليها جميعها كافه الالتزامات المترتبة وفقا للقوانين وليست خارج إطار المنظومة التشريعية والضريبية للدولة.

احسبه حديث موفق نشكر فخامة الرئيس السيسي عليه لأنه بمثابة خطوة اكثر من ممتازة ستنعش الاقتصاد بما لاشك فيه بل وتزيد الثقة بين المواطن والدولة وايضاً بين الدولة والمستثمر الأجنبي.

شركات القوات المسلحة

سعادتي لهذا الحديث عن طرح الشركات التابعة للقوات المسلحة والعاملة في القطاع المدني والخدمي داخل المجتمع بالبورصة المصرية يعود الي انها ستكون اقوي رد علي المشككين المتربصين مروجي الإشاعات الطاعنين في كل إنجاز تحققه شركات القوات المسلحة من اجل خدمة الوطن والمواطن.

هذا من ناحية الناحية الأخرى انها تعد بمثابة استيعاض للقطاع العام السابق الذي ترهل وكان عبأ علي الدولة وتم التخلص من بعضه بقطاع عام جديد بمفهوم يتوافق مع النظام الاقتصادي العالمي وداخل منظومته وليس خارجها بإضافة شركات انشأت من احدي المؤسسات الوطنية بالدولة وثبت نجاحها وأصبحت أضافة للواقع الاقتصادي المصري تستطيع ان تخلق حاله التوازن بالأسواق ولا تترك الأسواق للقطاع الخاص فقط يتحكم بمقدرات الدولة والشعوب وهذا النظام طبق ومطبق بالفعل بكافة النظم الاقتصادية بالعالم.

كما انها تتيح تملك ومساهمة الأفراد داخل المجتمع للاسهم لمن يرغب في حدود نسبة لا يخرجه عن سيطرة مؤسسة الدولة الوطنية ومن خلال البورصة او الكيانات الاقتصادية لتلك الأسهم.

الدولة الوطنية

اذاً هو من وجهة نظري أضافة اقتصادية بقطاع مملوك لأحدي مؤسسات الدولة الوطنية وأفراد شعبها بنسبة حاكمة بمفهوم اقتصادي جديد متطور من حيث الآليات وأسلوب الادارة ويتناسب مع النظم الاقتصادية الحديثة ومن وجهة نظري الشخصية ايضاً احسبه فكر متطور جديد يحقق ذات الأهداف التي كانت للمفهوم الاقتصادي للقطاع العام السابق، ولكن ينشأ وفقاً للنظام المالي العالمي الجديد وداخل منظومته وليس خارجها.

بالنهاية اتمني ان يخرج علينا هذا القرار الذي يحول الحديث الي فعل وطرح علي ارض الواقع والذي سيكون له اكبر الأثر الاقتصادي علي الدولة المصرية.. وتلك مجرد وجهة نظر.

كاتب المقال نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية للشئون السياسية والشئون التنظيمية

اقرأ أيضا

حاتم الدالي يكتب: السادات.. و«شوال الفيران»

حاتم الدالي يكتب: احذروا الانكشاريون الجدد

حاتم الدالي يكتب: تحية تقدير واحترام لكل رجال ونساء الحركة الوطنية المصرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق