الشرق الأوسط يشتعل.. الضربة الإيرانية تهدد بحرب عالمية ثالثة

lran إيران تقصف قاعدة عين الأسد بالعراق.. وأمريكا تتأهب للرد

لحفظ ماء الوجه.. هكذا استقبل المواطنين بمختلف انحاء العالم خبر الضربة الصاروخية التي شنتها ايران lran فجر اليوم الأربعاء ضد القوات الأميركية بضرب قاعدة عين الاسد في العراق.

سيطرت Iran إيران وأمريكا على كافة محركات البحث العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا و CNN حيث اعتقد رواد تلك المواقع بدء حرب عالمية ثالثة ولكن خرج وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يقول أن ما حدث جاء ردا على اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد قبل أيام وقال جملته الشهيره أن طهران ستكتفي بهذا الرد ولا تسعى لتصعيد.

وقال ظريف في تغريدة على تويتر « لقد اتخذت ايران Iran واستكملت إجراءات متكافئة في إطار الدفاع عن النفس، بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، من خلال استهداف قاعدة عين الاسد التي شنت منها هجمات جبانة ضد مواطنينا وضباطنا رفيعي المستوى.. نحن لا نسعى إلى التصعيد أو الحرب، لكننا سندافع عن أنفسنا ضد أي عدوان.

العين بالعين.. دخلت إيران وأمريكا مرحلة جديدة من التصعيد فعقب تنفيذ ايران ضربة عسكرية على قاعدة عين الأسد أعلنت Iran بدء مراسم دفن قاسم سليماني القائد السابق للحرس الثوري، صباح اليوم في مسقط رأسه مدينة كرمان، وذلك عقب مهاجمة إيران قاعدتين عسكريتين عراقيتين تضمان قوات أمريكية، “انتقاما” من الضربة الجوية الأمريكية التي قتلت سليماني، في بغداد، الجمعة الماضية.

وأعلنت طهران الحداد الوطني لمدة 3 أيام، وشهدت الأيام القليلة الماضية حشودًا ضخمة من المشيعين يرتدون ملابس سوداء يخرجون إلى الشوارع لتشييع سليماني.

وكان قد تم تحديد موعد الدفن النهائي يوم الثلاثاء، ولكن أعلنت إيران تأجيل الدفن بسبب “الحشود الهائلة”.

وصرح مصدر لـCNN بأن الجيش الأمريكي كان لديه تحذير مبكر من الهجوم الصاروخي الإيراني
وقالت إيران إنها شنت هجوما صاروخيا على قوات أميركية في العراق خلال الساعات الأولى من صباح الأربعاء، استهدف قاعدة عين الأسد في الأنبار وقاعدة أخرى في إربيل بإقليم كردستان العراق.

وقال الجيش الأمريكي إن طهران أطلقت أكثر من 10 صواريخ بالستية من الأراضي الإيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان قوات أميركية.

وأكد الحرس الثوري الإيراني أنه أطلق الصواريخ انتقاما لمقتل قاسم سليماني، القيادي البارز في الحرس، بعملية أميركية قرب مطار بغداد، فجر الجمعة.

وعقب ضرب قاعدة عين الاسد حمل أنصار قاسم سليماني النعش على أكتافهم إلى مقبرة المدينة حيث تم دفنه في “قسم الشهداء”.

كتب: محمد السيد

اقرأ أيضا:

حرب انتقامية وشيكة بين أمريكا وإيران بعد مقتل سليماني

زر الذهاب إلى الأعلى