بأقلامهم

حاتم الدالي يكتب: أحذروا الفتنة

الفتنة.. تتجلي مظاهرها عندما تتحول قضية وطن ، الي مؤيد ومعارض لأشخاص ، عندها اعلم ان من يتحدث مفتون .

وهذا ما تحاول أطراف الفتنة ، خلقه وزرعه بعقلية الشعب ، ان القضية هي شخص رئيس الجمهوريه ، فمن مؤيد للسيسي هو مؤيد للشخص ، فلابد من تشويهه بانه منتفع من طبقة غير العامة ، او مغرض او مطبلاتي ، او ان معارض للسيسي هو خائن وعميل ، او منتمي لجماعة هنا او هناك .

وحقيقة هذا موجود ، وهذا ايضاً موجود ، ولكن ليسوا الاغلبية ، بل فئة قليلة منهم ، واعلم ان غالبية هؤلاء من المفتونون ، يعملون لصالح الفتنة ، دون دراية منهم .

هناك وطن ، اذا تنازعتم عليه ذهب وتمزق ، ولكم في نماذج كثيره عبرة وعبر ، ولكن الباغون مستمرون في غيهم ، ولتعلم ان غالبية الشعب ٩٠٪؜ منه ، تشغله قضية وطن ، لا اشخاص ، هو يعارض لإصلاح يبتغي بناء ، لا هدم هؤلاء ، لن تجدهم بالشوارع ، ستجدهم بأعمالهم ومنازلهم ، يعربون عن انتقادهم وآرائهم ، لكن لن يشاركو في تظاهرات وهدم وحرق وتخريب ، هؤلاء يتفرجون عليكم ، ويتابعونكم بمنتهي القرف والاستنكار
، هؤلاء هم من استعادو الارض ، وحافظو علي العرض ، واستعادو حديثاً وطنهم ، بعد ان كاد يغيب بغياهب التيه ، الذي سقطت به دول اخري .

هؤلاء هم من يتابعونكم ويشاهدونكم الان ، تدعون وتسعون لخرابها ، لن يشاركونكم ، ولكنهم بالوقت المناسب حاضرون ليس لأشخاص ولكن لوطن.

كاتب المقال / نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية للشئون السياسية والتنظيم

حاتم الدالي يكتب: أين تختفي من بقلوبهم مرض ؟!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق