عربى و دولىالآن

خبير علاقات دولية: الديمقراطيون على وشك تنفيذ حلمهم بـ عزل ترامب

أكد الدكتور إدموند غريب، أستاذ العلاقات الدولية، أن المرحلة الحالية في القرار الاتهامي للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والذي سيفضى إلى عزله هي المرحلة الحاسمة والأخيرة، لاسيما أن الديمقراطيين يسعون إلى عزل ترامب منذ بداية تعيينه رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، مضيفًا أن الديمقراطيين وافقوا على تعيين الأشخاص الذين سيتولون مهمة المدعي العام لـ عزل ترامب.

وأضاف «غريب» خلال مداخلة هاتفية لفضائية العربية، أن الجمهوريين يسعون على النقيض إلى حشد الأصوات والوقوف بجانب ترامب للخروج من هذا المأزق.

الجدير بالذكر أن مجلس النواب الأمريكي وافق على إحالة القرار الاتهامي بحق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مجلس الشيوخ، حيث أكد المحللين أن إحالة القرار الاتهامي لترامب إلى مجلس الشيوخ كان هو هدف الديمقراطيين، مشددًا على أن الديمقراطيين كانوا يسعون منذ اليوم الأول لدخول ترامب البيت الأبيض إلى إقالته، لاسيما أنهم يرون ذلك في صالح الشعب الأمريكي.

ويذكر أن مجلس الشيوخ الأمريكي، كان أعلن أن قرار عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يأتي بسبب تهمة استغلال السلطة وجاء قرار مجلس النواب بإدانة ترامب بتهمة سوء استغلال السلطة بأغلبية 230 صوتا مقابل رفض 197 صوتا, كما صوت المجلس على إدانة ترامب بتهمة عرقلة عمل الكونغرس وذلك بأغلبية 229 مقابل رفض 198 صوتا.

ويشار إلى أن المجلس أكد أن التصويت إلى محاكمة ترامب الشهر المقبل أمام مجلس الشيوخ، وسيقوم خلالها أعضاء مجلس النواب بدور الادعاء، فيما يهيمن على مجلس الشيوخ الجمهوريون الذين لم يبدوا اهتماما يذكر بعزل الرئيس من منصبه.

وعلى صعيد آخر كان البيت الأبيض صرح في بيان رسمي له عقب القرار المتخذ ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،  إنه واثق من أن مجلس الشيوخ سيبرأ ترامب في المحاكمة، معقبين: “اليوم يمثل ذروة واحدة من أكثر الأحداث السياسية المخزية في تاريخ أمتنا. من دون الحصول على صوت جمهوري واحد ومن دون تقديم أي دليل على وقوع مخالفات، مرر الديمقراطيون بندي مساءلة الرئيس في مجلس النواب”.

وأضافت: “الرئيس واثق من أن مجلس الشيوخ سيعيد النظام والعدالة والإجراءات القانونية التي جرى تجاهلها خلال تحركات مجلس النواب. إنه مستعد للخطوات المقبلة وواثق من أنه سيتم تبرأته تماما”.

وكان رد ترامب على قرار مجلس النواب الأميركي في تغريدة اعتبر فيها أن المحاكمة البرلمانية لم تكن دستورية وأن ما يجري هو “انتحار سياسي”، وذلك في محاولة منه للضغط على مجلس الشيوخ الأمريكي لاعادة النظر في القرار المتخذ ضده.

زر الذهاب إلى الأعلى