الرئيسيةتوك شو

بالأدلة..مختار نوح يكشف كيفية استقبال يحيى موسى للتمويل التركي لضرب استقرار مصر

قال مختار نوح، المحامي والمفكر السياسي، إن يحيى موسى كان يعد في ظل حكومة المعزول محمد مرسي لكي يكون وزيرًا للصحة، مشيرًا إلى أن تلك الفترة شهدت تقلد يحيى موسى منصب، المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة، كي يعد ليصبح وزيرًا للصحة بحكومة مرسي، لافتًا إلى أن الفترة التي تضمنت وجود يحيى موسى بالوزارة استطاع فيها أن يستقطب العديد من طوائف الشباب بالوزارة إلى الجماعة الإرهابية خاصة شباب جامعة الأزهر.

وتابع نوح خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عزة مصطفى، ببرنامج «صالة التحرير» على قناة صدى البلد، أنه جميع الموارد المالية للجماعة الإرهابية في مصر كانت تأت من تركيا عن طريق صديقة ليحيى موسى، تدعى الدكتورة “بسمة”، معلقًا: “ده ممكن يضحى بأي حد من أجل البقاء بمنصبه بالجماعة، لاسيما أنه ضحى بشقيق زوجته الذي كان مجندًا بالجماعة عن طريق موسى وهو يبلغ من العمر 16 عامًا”، لافتًا إلى أن هذا الرجل أعدم في قضية اغتيال النائب هشام بركات.

وشدد على أن يحيى موسى كان ينشر فكر سيد قطب بين الشباب المجندين من خلال الجلسات السرية التي كان ينظمها، لافتًا إلى أنه يعد المتهم الأول بقضية النائب العام هشام بركات.

وأوضح أنه استأجر مزرعة لتخزين المتفجرات والأسلحة التي تستخدم في العمليات الإرهابية، كما أنه نظم لاقتحامات اعتصام رابعة العدوية، وكيفية إخلاء عناصر الجماعة من المكان دون الشعور بهم.

وأكد أنه نظم 4 عمليات إرهابية قبل اغتيال النائب العام هشام بركات ولكنهم فشلوا جميعا، فضلًا عن أنه كان يضع الخطط للتنظيم بكل دهاء ومكر، بالإضافة إلى أنه كان يعطى كلمة سر للجميع وهي “فين المحل بتاع فودافون”.

وأشار إلى أن قطر وتركيا تمولان 137 ألف موقع إلكتروني و4 قنوات فضائية تابعين لحركة حسم وجماعة الإخوان الإرهابية، موضحًا أن يحيى موسى مطلوب على ذمة 5 قضايا إرهابية.

ولفت إلى أن الجماعة الإرهابية تسعى بكل قوتها خلال الفترة الحالية إلى تنفيذ أكبر قدر من العمليات الإرهابية لنيل أكبر المصالح، وعلى رأسها التصالح مع مصر خلال الفترة الحالية، مشددًا على أن الهدف الاستراتيجي لجميع الجماعات المسلحة والتي من بينها “حسم” هو ضرب الاستقرار في مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى