توك شو

داعية إسلامي: لولا جنود مصرنا لما كنا أهل العلم في هذا الاستقرار

قال الشيخ رمضان عبدالمعز، الداعية الإسلامي، إن الشعب المصري يُقدر أهل العلم، ونقف لشيوخنا تواضعًا لهم، مؤكدًا أنه لولا سهر الجنود لما وقف الشيوخ للتعبد، مشددًا على أن أهل العلم يتقدمون لرجال الشرطة البواسل بأرق التهاني بمناسبة عيدهم الـ68، لافتًا إلى أن أهل العلم يسعون إلى الاستمرار في رسالتهم العلمية.

وأشار “عبدالمعز”، خلال حلقة برنامج “لعلهم يفقهون”، المُذاع عبر فضائية “dmc”، اليوم الخميس، إلى أن الجندي الذي يسهر لحماية الوطن لا يقل عن ما يخطب في الناس ويتواجد على المنبر، متابعًا: “لولا الجنود ما قرأنا سورة البقرة”.

وأوضح أنه من الممكن ان يكون لديك الثواب الأعظم عند الله من الوقوف فى المحرب، مشيرًا إلى انه لولا جنود مصر ما كنا نعيش في هذا الاستقرار.

وهنأ الشيخ رمضان عبدالمعز وزارة الداخلية بعيد الشرطة الـ68، والتي احتفل بها الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم باكاديمية الشرطة.

 

الجدير بالذكر أن مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أشاد بالجهود الأمنية التي تقوم بها وزارة الداخلية في إطار حفظ الأمن والاستقرار وقطع الطريق أمام مخططات التخريب والإفساد في البلاد، مع قرب احتفالات عيد الشرطة.

 

وأشار المرصد إلى بيان وزارة الداخلية في نجاح قطاع الأمن الوطني في كشف مخطط يستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار وإشاعة الفوضى بالبلاد وهدم مقدراتها الاقتصادية بالتزامن مع ذكرى 25 يناير، وتكليف عناصره بالداخل لتنفيذه من خلال عدة محاور، منها العمل على إثارة الشارع المصري من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة لمحاولة تشويه مؤسسات الدولة

 

وأوضح المرصد أن ما جاء في بيان وزارة الداخلية من قيام الجماعة الإرهابية باستحداث كيانات إلكترونية تحت اسم (الحركة الشعبية- الجوكر) بهدف استقطاب وفرز العناصر المتأثرة على موقع الفيسبوك، وكذلك قيام التنظيم على إنشاء قنوات مغلقة على تطبيق التليجرام بهدف تكليف الأفراد بأدوار محددة، يؤكد نهج الجماعة الإرهابية في إثارة الفوضى، وهو ما يتشابه مع أنماط وأساليب الجماعات الإرهابية الأخرى مثل القاعدة وداعش في تجنيد عناصر جديدة والتحريض على إثارة الفوضى فيما يعرف بـ “الإرهاب الإلكتروني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى