توك شوعربى و دولى

قيادي بحركة فتح: أبو مازن تحدث في مجلس الأمن للحفاظ على الأمن القومي العربي


قال القيادي في حركة فتح، رأفت عليان، إن صفقة القرن الأمريكية الإسرائيلية تهدد الأمن القومي العربي والمؤسسة الدولية بشكل كامل، لافتًا إلى أن كلمة الرئيس الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، في مجلس الأمن ليس بصفته رئيسًا لفلسطين فقط، بل بصفقته أنه يحمل مشروع الأمن القومي العربي.

وأضاف عليان خلال لقاء لفضائية “الغد” أن عباس سيقول للعالم سبب رفض الفلسطينين والعرب لـ صفقة القرن، وسيضع المجتمع الدولي أمام مسئولياته تجاه البنود المتعلقة بتلك الصفقة، ويوضح أمام المجتمع الدولي المخاطر التي تحملها تلك البنود، والتي تهدد المنظومة العربية والمجتمع الدولي برمته إذا ما استطاعت الولايات المتحدة وإسرائيل تمريرها على أرض الواقع.

وشدد على أن صفقة القرن لا يرضى بها الشعب الفلسطيني وجميع الشعوب العربية، لذا يتظاهر الجميع في الشوارع والأحياء بمعظم الدول العربية لرفض تلك الصفقة الجائرة.

وأشار عليان إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفاؤهم يحاولون إجهاض التصويت ضد المشروع، ويحاولون من ناحية أخرى تغيير بعض البنود المتعلقة بتفاصيل هذا المقترح المقدم وتغيير بعض المصطلحات التي من شأنها أن تدين هذه الصفقة والقائمين عليها.

وأكد أن الموقف الفلسطيني من هذه الثفقة لن يتغير، لاسيما أن هذه الصفقة لا يرضى بها أحد من الدول العربية أو حتى الإفريقية، معلقًا: «هذه صفقة صهيونية بإمتياز»، تحاول الإدارة الأمريكية شرعنتها على حساب المجتمع الدولي.


الجدير بالذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أعلن أنه أبلغ الولايات المتحدة وإسرائيل بقطع كافة العلاقات معهما بما فيها العلاقات الأمنية، وذلك رفضا لـ خطةترامب للسلام.

 

وخلال كلمته في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب، طالب عباس بإنشاء آلية دولية تستند على الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بهدف إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

 

من جانبه أكد أمين عام الجامعة العربية رفض الجامعة للإجراءات الأمريكية الأخيرة والمتعلقة بخطة السلام في الشرق الأوسط.

 

وقال إن القرار الأمريكي يكشف التحول الكبير في السياسة الأمريكية المنحازة بالكامل لإسرائيل على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

ويشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد أن خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط خطة عظيمة، موضحاً أن رد فعل الفلسطينيين على الخطة قد يكون سلبيا في البداية لكنها إيجابية، كما أنه تحدث بإيجاز مع الفلسطينيين وسنتحدث إليهم مجددا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق