الآنالرئيسيةعربى و دولى

«المسماري»: نسبة السيطرة على المناطق الليبية تقدر بـ 99% حاليا


قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، إن الجيش مخول من قبل الشعب للحفاظ على أمن البلاد في القضاء على الإرهاب، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة الليبية سيطرت على أجزاء كبيرة من أنحاء ليبيا، مشددًا على أن نسبة السيطرة على المناطق الليبية تقدر بـ 99%، وأكد أن وصول نسبة السيطرة على المناطق الليبية إلى 99% تحقق بسواعد الجنود الليبيين أو بإطلاق النار على الميليشيات.

وأضاف المسماري، خلال مؤتمر صحفي أذاعته فضائية «إكسترا نيوز»، أن الميليشيات في ليبيا تخضع بشكل مستمر لنيران الجيش الليبي سواء عن طريق النيران الجوية بالطائرات، أو عن طريق الجنود الذين يضحون من أجل استقرار بلادهم.


الجدير بالذكر أن اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، قال في وقت سابق، إن أردوغان توغل حتى في دول إفريقيا عديدة من خلال استثمارات وزيارات مشبوهة، معقبًا: “لدينا أدلة قاطعة أن الأسلحة التركية التي جاءت للميلشيات في ليبيا تمت بتمويل من تميم أمير قطر، وهناك أموال ذهبت من ليبيا لتركيا بطرق غير شرعية، كتعويض عن تدخلها في ليبيا”، موضحًا أن الأسلحة التركية التي جاءت للميليشيات في ليبيا لتساعدهم على محاربة الجيش الوطني الليبي على أرض ليبيا.

وأوضح “المسماري”، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “بالورقة والقلم” تقديم الإعلامي نشأت الديهي، المذاع عبر فضائية “ten”، أن التدخل التركي في ليبيا يستهدف فرض السيطرة التركية على الملاحة بالبحر الأبيض المتوسط، فأردوغان يحلم أن يكون خليفة عثماني جديد من خلال تجنيد جيش من داعش والإرهابيين للقتال في ليبيا والعراق وسوريا

ويشار إلى أن الدكتور أحمد جمعة، المتخصص فى الشأن الليبي، قال في وقت سابق، إن فرص تصدير السلاح إلى ليبيا مرهونة بما يمكن أن تتوصل إليه الدول التى تهرب الأسلحة إلى ليبيا، مؤكدًا أن تركيا في المقام الاول هي الدولة الوحيدة التى تخرق القانون، وترسل المقاتلين والأسلحة إلى طرابلس، ولجنة حمص زائد خمسة، والتى تجتمع فى جنيف أخر  الشهر الجاري، لإقرار السلام بليبيا، سوف تبحث هذا الأمر، من خلال التلويح بالعقوبات على أى دولة تخترق هذا الحظر، للوصول إلى إقرار السلام بليبيا، حيث إن إقرار السلام بليبيا يحتاج إلى إبعاد تركيا عن معطيات الأمور والوقوف في وجه الميليشيات، مشددًا على أن إقرار السلام بليبيا سيكون قريبًا من خلال الجهود المبذولة، مضيفًا أن وقف تصدير السلاح أمر يصعب تنفيذه خلال الوضع الراهن الذي تعيشه ليبيا الآن، من سيطرة ميلشيات طرابلس على منافذ برية وبحيرة، تمكنها من إدخال أسلحة ومقاتلين في أي وقت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق