توك شو

أسامة ربيع يكشف أهمية قناة السويس كأفضل أنواع النقل للمستثمرين الأجانب


قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن الطرق البحرية البديلة لـ قناة السويس لا تزال غير آمنة ولا يرغب المستثمرون في النقل التجاري من خلالها، لافتًا إلى أن قناة السويس هي الأفضل بالنسبة للمستثمرين، حيث إنها توفر العديد من العوامل من بينها السرعة والأمن، والخدمة الفنية والأمنية.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة»، المذاع على قناة «صدى البلد»، أن طريق الحرير اختار القناة لتمثيل النقل البحري به، موضحًا أن خط الحرير يتم عبر 3 أجزاء الأول مرور البضائع عبر الطرق الطرق البرية وأخرى بالسكك الحديدية والثالثة عبر الطرق البحرية، وكان الاختيار لقناة السويس.

وأكد أن النقل البحري من أفضل طرق النقل على مستوى العالم، لاسيما أنه يتميز بالأمن وتكليفه الأرخص وسرعة نقل البضائع من خلاله، موضحًا أن أقصى حملة للقطارات 100 حاوية في حين أن السفينة الواحدة تحمل 20 ألف حاوية.

وشدد على أن النقل عبر القناة يتم بالدولار مما يوفر للدولة عملة صعبة، التي تعد أحد دعائم تنمية الاقتصاد.


الجدير بالذكر أن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، صرح أن حركة الملاحة في القناة شهدت أمس الأربعاء، عبور سفينة الحاويات العملاقة msc isabella وهي ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم، في أول رحلة بحرية لها منذ تدشينها.

عبرت السفينة القناة ضمن قافلة الجنوب بالمجرى الملاحي للقناة الجديدة في رحلتها القادمة من ماليزيا والمتجهة إلى هولندا.

وقد وجه الفريق أسامة ربيع بتقديم كافة المساعدات المطلوبة لعبور السفينة بأمان في القناة وتعيين أكفأ المرشدين عليها، ووفقا للبروتوكول المتبع من قبل هيئة قناة السويس في التعامل مع السفن الجديدة التي تعبر القناة لأول مرة، أناب الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، الربان أشرف حبيب مراقب الملاحة لصعود السفينة والترحيب بطاقمها والإطمئنان على عبورها بسلامة وأمان وتسليم هدية تذكارية لربان السفينة.

و أكد الفريق أسامة ربيع على أن قناة السويس تحظى بمكانة رائدة في المجتمع الملاحي الدولي نظرا لموقعها الفريد الذي يجعلها الوجهة الأولى للأجيال الحالية والمستقبلية من السفن، مؤكدا أن مشروع قناة السويس الجديدة نجح في جذب توكيلات ملاحية جديدة وسمح للقناة باستيعاب السفن العملاقة التي تتجه أنظار ترسانات السفن العالمية لصناعتها للاستفادة من اقتصاديات الحجم وتقليل نفقات التشغيل.

يبلغ طول السفينة 399.7متر، وعرضها 61 متر، وغاطسها 14.5 متر، فيما تبلغ حمولتها الكلية 234 ألف طن، وتستطيع أن تحمل على متنها حتى 23 ألف حاوية، وتعد هذه السفينة التي ترفع علم بنما هي الأكبر بين السفن العابرة للقناة أمس ضمن قافلة الجنوب. تتبع السفينة الخط الملاحي msc وتصنف كثاني أكبر سفينة حاويات في العالم، كما أنها السفينة الرابعة ضمن سلسلة السفن الجديدة التي يتم بنائها في ترسانتي ديبو وسامسونج والمزمع تشغيلها تباعا خلال العام الجاري والربع الأول من العام المقبل.

من جانبه، أبدى الربان b.k.singh ربان السفينة سعادته بعبوره قناة السويس في أول رحلة بحرية للسفينة، معبرا عن إعجابه بالتطورات التي شهدتها قناة السويس عقب افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة والتي لمسها خلال عمله حيث سهلت من عبور السفن وقللت من فترات الإنتظار، مشيداً بحرفية وخبرة مرشدي هيئة قناة السويس وثقته الكاملة في قدرتهم وكفائتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق