بأقلامهم

حاتم الدالي يكتب: اقعد في بيتك


عايز تعرف الحقيقة.. الحقيقة ان اوروبا والصين وأمريكا تستطيع حصر الحالات لديها حصر دقيق صحيح وسأذكر لسيادتك الأسباب.

لان سيادتك لا يتم صرف دواء هناك الا بموجب روشتة طبيب او امر طبيب هذا أولا.

ثانيا اوروبا وأمريكا وبلدان اخري تعتمد على التامين الصحي الشامل بمعني لجوء المواطن للأطباء والمستشفيات الخاصة امر نادر الحدوث وباهظ جدا ومكلف جدا.

بمعني اخر تستطيع هذه الدول حصر اعداد الإصابة بسهوله.

اما سيادتك فلديك مستشفيات عامه هذه هي من تحصر الحالات حصرًا دقيقا ولكن نسبه مرتاديها تتساوي تقريبًا مع من يرتاد المستشفيات الخاصة وخاصه الخيرية او التابعة لجمعيات اهليه تقدم خدمه ورعاية بأسعار مقبولة للكثيرين ان لم تزيد اعداد مرتاديها عن المستشفيات العامة هذه واحده.

الثانية عدد الأطباء بالعيادات الخاصة بالقري والنجوع والمراكز المنتشرون بالمحروسة ومنهم من تكون أسعار كشفهم ملائمه للكثيرين يستقبلون حالات ويكشفون عليها ويصفون لها العلاج ولا يتم الابلاغ لان الابلاغ يعني تحويل للمستشفى وعدم صرف علاج وهذا ما لن يقبله اهل المريض.

امرا اخر وهو الصيدليات التي تصرف الدواء لأي شخص عند طلبه والحالة الوحيدة التي يمنع فيها ذلك هي أدويه الجدول او الواردة كأدوية مخدره وايضا تباع بالتحايل كثيرا جدا.

علشان كده بنطلب من سيادتك اقعد في بيتك لان الكارثة لا قدر الله اذا حلت بمصر ستكون عواقبها وخيمه.

وبالطبع اخرج عند الضرورة لأداء عملك والتزم بتعليمات الوقاية.

حفظ الله مصر وشعبها الطيب

كاتب المقال / نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية للشئون السياسية والتنظيم

حاتم الدالي يكتب: القضاء الواقف

حاتم الدالي يكتب: أوجاع الوطن لا مزاح فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق