صحة

آخر مستجدات فيروس كورونا في مصر| أعراضه وطرق الوقاية منه


مازالت عدد الاصابات في مصر بفيروس كورونا في ارتفاع مستمر، وتحاول وزارة الصحة والسكان فعل ما بوسعها للسيطرة على هذا الوباء ومنع انتشاره، كما تعلن يوميا عن آخر المستجدات الخاصة به في الدولة.
وآخر ما أعلنت عنه وزارة الصحة أمس الاثنين، أنه تم تسجيل 491 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و20 حالة وفاة، ليكون عدد إجمالي الاصابات في مصر بالفيروس 11719 حالة حتى الآن.
كما أعلنت عن خروج 151 حالة من المصابين بمستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تمام شفائهم، ليكون إجمالي حالات الشفاء 2950 حالة، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائجها من إيجابية إلى سلبية إلى 3526 حالة.
وتتابع الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، استراتيجية نقل الحالات البسيطة إكلينيكيا والحالات التي استجابت لبروتوكولات العلاج بعد زوال الأعراض الإكلينيكية مع استمرار إيجابية تحاليلهم، من مستشفيات العزل إلى بعض الفنادق والمدن الجامعية حيث يتم استكمال المتابعة الطبية حتى شفائهم.
وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولا بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.
كما تم تخصيص الخط الساخن “105” و”15335″ لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

أعراض فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه
نشرت وزارة الصحة والسكان، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، فيديو لدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، يشرح فيه أعراض فيروس كورونا وطرق الوقاية منه.
وبدأ دكتور جون كلامه موضحا أن فيروس كورونا (كوفيد-19) هو مرض تنفسي، أعراضه تتمثل في: ارتفاع درجة حرارة الجسم، الكحة وضيق التنفس، وينتقل من الشخص المصاب للشخص السليم عبر الرذاذ أو القطيرات، والتي تنتقل من خلال الكحة أو العطس.
كما وضح أنه من أهم طرق الوقاية من فيروس كورونا ما يلي:
– اتباع نظام غذائي صحي سليم لتقوية جهاز المناعة.
– غسل اليدين بشكل جيد وبانتظام، سواء بالماء والصابون أو بالمطهرات الكحولية.
– اعتماد بروتوكول الكحة أو العطس، والتي أهمها هي استعمال الكوع.
– تطبيق البعد الجسدي (التباعد الاجتماعي)، بمسافة متر على الأقل بين الشخص والآخر.
– الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية.
– وشدد بالأخص على غسل اليدين والتباعد الجسدي لحماية أنفسنا وبلدنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق