صحة

لهذه الأسباب.. عليك شرب اللبن في آخر أيام رمضان


يوصي خبراء التغذية بشرب اللبن خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان الذي تتراوح فيه ساعات الصيام بين 16 و 15 ساعة ويعقبه بذل مجهود في عيد الفطر المبارك.

ويعتبر الحليب وغيره من منتجات الألبان كأكثر المنتجات المغذية لموازنة احتياجات البروتين والكالسيوم من الجسم في مواجهة ساعات طويلة من الصيام ومجهود العيد الشاق.

ويساعد الحليب والجبن الزبادي الجسم لأنه عالي البروتين ويوفر صلابة للجسم على المدى الطويل، إضافة إلى احتواء اللبن على نسبة متوازنة من المغذيات للكربوهيدرات والبروتين والدهون.
كما يساعد اللبن العادي أو الرايب على الهضم ورطوبة الجسم الذي يمكن أن يتعرض للجفاف بسبب الصيام.

وتكمن أهمية الحليب في انه يحتوي على نسبة عالية من البروتين تصل إلى 6٪، ولهذا يوفر شعورًا بالشبع لمدة طويلة.
كما يساعد الحليب والجبن والزبادي على ضبط نسبة الصوديوم في الجسم وموازنة ضغط الدم.
وتناول الزبادي يسهل عملية الهضم، خاصة في الإفطار ولهذا يجب أن يكون جزءً من الطعام اليومي خلال نهاية رمضان.

وصفات لآخر أيام رمضان مفيدة للعيد

الإفطار
تناول الكثير من السوائل والأطعمة قليلة الدهون والغنية بالفيتامينات والأطعمة التي تحتوي على بعض السكريات الطبيعية للطاقة مع تجنب استهلاك الكثير من الأطعمة أو المشروبات مع السكريات المضافة.

فيما يلي بعض الأمثلة:
المشروبات: الماء أو الحليب أو عصائر الفاكهة لأن هذه المشروبات توفر المياه لترطيب الجسم دون أي سعرات حرارية إضافية أو سكريات مضافة.
كما توفر المشروبات التي تعتمد على الحليب والفاكهة بعض السكريات الطبيعية والعناصر الغذائية، وهي أيضًا مفيدة في الإفطار ولكن تجنب شرب الكثير من المشروبات مع السكريات المضافة بعد الإفطار لأنها يمكن أن تمنحك الكثير من السكريات والسعرات الحرارية.

التمر : يؤكل تقليديا لكسر الصيام كما كان يفعل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وتعتبر التمور طريقة رائعة لكسر الصيام في الأيام التي تسبق العيد لأنها توفر السكريات الطبيعية للطاقة وتوفر المعادن مثل البوتاسيوم والنحاس والمنغنيز وهي مصدر للألياف، ويمكن تناول الفواكه المجففة الأخرى مثل المشمش أو التين أو الزبيب أو البرقوق لانها توفر أيضًا الألياف والمغذيات.

الفاكهة : طريقة تقليدية لكسر الصيام في ثقافات جنوب آسيا وتوفر الفاكهة السكريات الطبيعية للطاقة والسوائل وبعض الفيتامينات والمعادن.

الشوربة : تقليد في كثير من البلدان العربية، هو طريقة خفيفة لكسر الصيام وتوفير السوائل، تعتمد الشوربات التقليدية على مرق اللحم وغالبًا ما تحتوي على البقول، مثل العدس والفاصوليا، والأطعمة النشوية مثل المعكرونة أو الحبوب ، مما يوفر غذاء صحي وطاقة للجسم قبل العيد.

كتب : مدحت محمد محمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق