الشارع السياسي

تجمع نواب دول شمال إفريقيا يطالب المجتمع الدولي بإيقاف الحرب في ليبيا

طالب التجمع نواب دول شمال إفريقيا المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الإفريقى والأمم المتحدة بتحمل مسؤلياتهم تجاه ليبيا والشعب الليبى والعمل على إيقاف الحرب والبدء بشكل عاجل فى المسار السياسى والحل السلمى تحت رعاية الأمم المتحدة والنظر باهتمام إلى كل مبادرات الحل السلمى ومبادرة رئيس مجلس النواب الليبى الاخيرة والتى يمكن البناء عليها بما يخدم مصلحة الشعب الليبي ويحافظ علي ثرواته الطبيعية.

جاء ذلك نظرا لما تمر به دولة ليبيا من عدم استقرار وصعوبات واقتتال وتدخلات اجنبية وخاصة فى الفترة الاخيرة لا سيما ما تقوم به دولة تركيا من نقل للمقاتلين المرتزقة من سوريا و امدادهم بالاسلحة مما يجهض الجهود الدولية للحل السياسي و التى يعانى فيها العالم من جائحة كورونا اضافة الى خطورة نقل الارهابيين على الدول الافريقية مما يعمل على نشر الارهاب داخل افريقيا.

وأكد تجمع نواب دول شمال إفريقيا في بيان أنه مع رؤية عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبيى طالما اتفق عليها نواب البرلمان الليبيى باعتبارهم يمثلون الشعب الليبيى والتى اكدت على ضرورة تعديل الإعلان الدستوري بحيث يشكل مجلس النواب لجنة لصياغة دستور للبلاد تضم مثقفين ومفكرين وأساتذة في القانون الدستوري من الأقاليم الثلاثة بعيداً عن المحاصصة الحزبية والاجتماعية ويشارك فيها الأجانب والعرب من أهل الاختصاص والمطالبة بإنجاز عملها خلال فترة زمنية لا تزيد عن 90 يوماً من بدء عملها، مع تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية خلال مدة محددة من تاريخ منح حكومة الوحدة الوطنية الثقة من مجلس النواب.

وناشد البيان الشعب الليبيى والقوى السياسية الشرعية داخل ليبيا بالوقوف صفا واحدا خلف الجيش الوطنى الليبيى لمساندته ودعمه فى مواجهة الارهاب والمليشيات والمرتزقة والجماعات الارهابية والتكفيرية فى جميع انحاء ليبيا.

يذكر أن التجمع البرلمانى لدول شمال إفريقيا بالبرلمان الإفريقى يضم مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى