فيديو الوكالة

“مش قادر أجر يا ابني” .. عم عاطف ٩٠ سنه ولسه شغال شيال!


تملأ وجهه خطوط الشقاء والعناء، وجسم نحيف، وملامح صعيدية حادة وبشرة تحمل إرث الشمس، عندما تسمع حكاية عم عاطف تراودك مزيج من مشاعر الحزن والشفقة والأمل والاصرار، عم عاطف أوكما يعرف في منطقة الموسكي أبو إبراهيم جديلتان من حزن ومن أمل، من الرضى والعناء.

عاطف كريم سلطان من مواليد 1926 من احدى محافظات الصعيد، جاء إلى القاهرة منذ ما يقارب من 60 عامًا ليعمل شيال في إحدى الشركات، كانوا يُلقبونه قبل في أيام شبابه “أبو دماغ حديد” لشدة جهده في العمل، وقدرته على حمل أوزان ضخمة تصل إلى نصف، وعلى قدر جهده كان يتغذى ويهتم بطعامه الذي لم يكلفه الكثير لسهولة أحوال المعيشة.

استقر عم عاطف في مدينة حلوان وأنجب 3 أولاد تزوجوا وأنجبوا، لكنه رغم ذلك مازال يساعدهم في المعيشة، لسوء الاحوال الاقتصادية وكثرة المتطلبات الحياتية ولا يبالي لنفسه بل يعمل من أجلهم

يستغرق في طريقه 3 ساعات ذهابًا وإيابًا من حلوان إلي الموسكي، حيث يصل مع أذان الظهر يُصلي وينتظر رزقه، يصاحبه في العمل عكازه ليستند عليه من حين لآخر.

يقول عم عاطف “لكن السن له أحكام.. ماعتش قادر اجر يا ابني” ، فببلوغه سن ال 90 لم يعد قادرًا على الحمل والجرّ في هذه المهنة الصعبة، ومايجبره عليها في هذا الوقت هو صعوبة وضعف حالة المعيشة.

ويأمل في تنفيذ مشروع خاص به يستطيع من خلاله جلب المال له ولأولاده، يرحمه هذا المشروع من الشّد والجرّ، حتي يأخذ قسط من الراحة يُكمل به أيامه القادمة.

كتب: شادي مشرف

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق