الشارع السياسي

جون طلعت يصف جهود السيسي بـ”المخلصة” ويؤكد:30 يونيو ملحمة خالدة


وصف النائب جون طلعت، عضو مجلس النواب، الجهود التى بذلتها القيادة السياسية طوال الست سنوات الماضية بـ”المخلصة”، حيث عمل وتطوير مستمر بجميع قطاعات الدولة لتصل لمستوى جودة يليق بالمصريين ويليق بالحاضر والمستقبل.

جاء ذلك فى تصريحات للمحررين البرلمانين الأثنين، بمناسبة أعمال التطوير والنقلة الحضارية لمنطقة شرق القاهرة، والتى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع الذكري السابعة لثورة 30 يونيو المجيدة.

وأكد علي أن هذه الجهود مقدرة من جموع المصريين،  وتأتي فى ظل إحتفاءات الشعب المصري بثورة 30 يونيو ، تلك الثورة المجيدة التي سطرت من خلالها جماهير  الشعب المصري بإرداتها الآبية ملحمة خالدة للحفاظ على هوية الوطن وبرهنت بعزيمتها القوية على أن الشعوب حينما تنتفض لا يمكن أن يقف أمامها أي عائق.

ولفت عضو مجلس النواب إلي 30 يونيو قضت على كل محاولات البعض المستميتة لطمس الهوية الوطنية، ورغم كل التحديات إلا أن القيادة السياسية عملت علي البناء  والتنمية  لتغير الواقع على نحو يرضاه ويفتخر به المصريين، من أجل أن تكون مصر قادرة على توفير حياة كريمة لأبناءها وللأجيال القادمة، مع إدراك متغيرات العصر المتسارعة وشواغله الجديده، وهو ما نراه بشكل مستمر فى أعمال التطوير والنقلات الجضارية بمختلف أنحاء الجمهورية.

وأختتم حديثه بالتأكيد علي أن شعب مصر العظيم الذي أثبت قوة الإرداة وصلابة العزيمة مستمر  فى دعم ومساندة  القيادة السياسية دائمًا لتخطي الصعاب والتحديات فى ظل  الأوضاع الإقليمة ودعما للعمل على الإصلاح والتطوير لضرورة مواجهة كل الأزمات .

ومن جهة أخرى عبدالقادر : السيسى زعيم جعل من المصارحة والمكاشفة مبدأ عام بعد ثورة 30 يونيو

اتفق النائب تامر عبدالقادر، مع الكلمات التى تحدث بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، فيما يخص ثورة 30 يونيو التى نجحت فى القضاء على كل المحاولات المستميتة لطمس الهوية الوطنية، مشيدا بوصف الثورة بأنها سطرت وشيدت أمجادا بإرادة شعبية للحفاظ على هوية الوطن.

وأشاد عبدالقادر، بحجم النجاحات التى حققتها الأجهزة الأمنية لاجتثاث الإرهاب من جذوره، والذى انطلق منذ ثورة 30 يونيو المجيدة، كما قال الرئيس فى خطابه-، أن الدولة خاضت مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح أو حرمة الدماء، وأثقل الإرهاب التحديات التى كانت تواجهها الدولة، مشيرا إلى أن إشادة الرئيس السيسى، بالموقف الشعبى واصفا المصريين بالبطل الحقيقى فى معركة الإرادة بالإضافة إلى موقفهم المشرف فى مساندة أبطال الجيش والشرطة، لدرء المخاطر عن مصر وطنا وشعبا.
وأشاد عبدالقادر، بالمكاشفة والوضوح اللذين تحدث بهما الرئيس السيسى، عن طريق إصلاح ما أفسدته جماعات الشر وسفك الدماء، وأن الطريق كان صعبا لإعادة مصر إلى مكانتها، وقال النائب : المصريون كانوا على قدر التحدى، وتحملوا الصعاب، من أجل أن تعود مصر إلى ريادتها الحقيقية بين بلدان العالم، بعدما نجحت القوى الوطنية فى إعادة الوطن الذى حاول جماعة الشر والدم اغتصابه بالقوة.

وتابع عبدالقادر: وإشادة الرئيس السيسى، بقوة وصلابة مؤسسات الدولة أمر لم يأت من فراغ، ولكنه جاء نتيجة النية الإصلاحية للقيادة السياسية بعدما أطلق الرئيس السيسى يد الأجهزة الرقابية وخلق حالة من التنسيق والاتفاق لمواجهة كل الظواهر السلبية التى أساءت إلى المجتمع خلال الفترة الماضية.

وأشار عبدالقادر، إلى أن ذكرى 30 يونيو، فى عامها السابع تأتى فى الوقت الذى يعانى العالم من جائحة كورونا، وهو ما يكشف نجاح الحكومة المصرية فى التعامل مع الفيروس الذى أرهق العالم اقتصاديا وأمنيا وصحيا، مشيرا إلى أن الدولة بأجهزتها المختلفة كان لها دور كبير فى احتواء الأزمة خاصة الاقتصادية من خلال التسهيلات التى تم تقديمها لقطاع رجال الأعمال، بالإضافة إلى الطفرة الطبية التى شهدتها الفترة القليلة الماضية خلال تقديم الرعاية الطبية لمصابى كورونا، وهو ما ترجمته الحالات التى تماثلت إلى الشفاء من الفيروس اللعين.

ووجه عبدالقادر، التحية إلى أرواح كل شهداء الوطن، الذين قدموا أرواحهم فداء لمصر الوطن والمواطن، والذين ارتوت بهم الأرض الطاهرة، من أجل الأمن والاستقرار الذى حاولت جماعة الشر والدم أن تغيبه عن مصر والمصريين لولا يقظة أبطال الأمن.

وقال أيضآ يوسف الشاذلي : أن ثورة 30 يونيو صححت مسار مختلف مؤسسات الدولة وقضت على أخونة القضاء واختراق المؤسسات الأمنية

أكد النائب يوسف الشاذلي وكيل لجنة الاتصالات والتكنولوجيا والمعلومات بمجلس النواب ، أن ثورة 30 يونيو كانت ضرورية، وأن إحساس الشعب المصري بضرورة الخروج آنذاك كان حيويا للغاية، بعدما تأكد ملايين المصريين أن الإخوان الإرهابيين يعملون على أخونة المؤسسات وزرع عناصرهم للسيطرة عليها وإفقادها هوياتها الوطنية.
وحدث هذا في القضاء والمؤسسات الأمنية والعديد من الوزارات والمؤسسات الاقتصادية والخدمية.
منوها في بيان له اليوم، بأن إحساس ملايين المصريين بخطر الأخونة على مستقبل مصر، هو ما دفعهم للثورة علاوة على أن المخلوع مرسي، لم يكن هم الحاكم الحقيقي للدولة ولكنه كان المرشد بديع وخيرت الشاطر. وهؤلاء كانوا يعملون بأقصى جهودهم على نهب ثروات البلد وأخونة مؤسساتها.
مشددا على أن انتفاضة ملايين المصريين في ثورة 30 يونيو، ومساندة الجيش لها جاءت بعد أن أحس الشعب أن مصر تسرق في عز النهار، وأنه لو صمت أكثر من ذلك لتحولت مصر إلى دولة فاشلة وهنا سيدفع الجميع الثمن.
لافتا إلى الدور البطولي، الذي قام به الرئيس السيسي والجيش المصري العظيم لمساندة طموحات المصريين، وهو ما أدى في النهاية لنجاح ثورة 30 يونيو وتحقيقها لنتائج عظيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق