فيديو الوكالة

رفض الملايين من الأمراء وطلب توزيعها علي الفقراء.. أحد أقارب طبيب الغلابة يروي تفاصيل حياتة

وسط جموع من الأقارب والأحباب ومرضاه الغلابة، ودعوا بحزن دكتور محمد مشالي حياته التي سخرها لعلاج المرضي الفقراء والمحتاجين، وكأنهم فقدوا طوق نجاتهم من جشع وغلاء الأطباء، ولكنهم زفوه بدعائهم بالرحمة والمغفرة إلي مثواه الأخير بعمله الصالح الذي لم ينقطع من بعده بل ترك أثرا في نفوسهم ودرسا علم به البشرية كيف تكون رحيما وزاهدا في الحياة.

ابن اخت طبيب الإنسانية يروي أسرارا من محطات دكتور مشالي

والتقت كاميرا “الوكالة نيوز” بموسي علي محمود موسي، ابن اخت دكتور مشالي ليروي تفاصيل في محطات فقيد الغلابة، قائلا: والدة عبدالغفار يوسف مشالي من مؤسسين وأعيان العائلة، وتخرج طبيب الإنسانية عام ١٩٦٧ من جامعة القاهرة، وبعد تخرجه أوصاه والده وصية أن يسخر حياته في خدمة ومساعدة وعلاج الغلابة لينقذ أرواحهم وكأنه يقول له من أحيا نفسا كأنما أحيا الناس جميعا، وهذة ذكاتك عن علمك ونعم الله عليك، وبالفعل نفذ مشالي” وصية أبيه لآخر نفس في حياته.
وأكمل “موسي” بدأ خالي بالكشف في عيادته بطنطا ب10 قروش فقط وانهاها ب10 جنيهات، كما أنه كان يعالج مرضاه الفقراء علي نفقته مجانا، وايضا اشتري أجهزة معامل التحاليل، ليقوم بالتحليل لهم لعدم قدرتهم علي دفع ثمن التحليل والفحص بالمعامل بالخارج.

ماذا فعل دكتور مشالي مع طفل يتيم مريض بالسكر؟

وتابع أحد أقاربه في بداية حياته ذهبت إليه سيدة تربي في أيتام وكان منهم طفلا مريض بمرض السكري، ويحتاج إلي جرعات من الإنسولين، فقالت السيدة أمامي خيارين إما أن أربي بقية أبنائي بثمن الإنسولين، وإما أن أشتريه ولم أجد مال أنفقه علي صغاري الآخرين، فسمعها طبيب الإنسانية وتكفل بعلاج الطفل المريض بالسكر لنهاية حياته.

رفض طبيب الغلابة الملايينمت الأمراء الكويتين وأمرهم بتوزيعها علي الفقراء

هذا الطبيب كان زاهدا لكل شئ من ملذات الدنيا، وعرضت عليه الملايين من الأمراء العرب والقنوات العربية وغيرها، ولكنه رفض أن يأخذها وأمرهم بتوزيعها علي الفقراء والمساكين، فكان دائما حامدا وشاكرا لله وبه صفات الجود والكرم وبارا بأبيه حتي بعد وفاته.

كتبت: خلود عبدالمطلب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق