بأقلامهم

د محمد رجب يكتب: لا تعطي صوتك للمداحين وكذابين الزفة

أخي المواطن.. أنت أمام اختبار حقيقي مضمونه هل أنت مع الديموقراطية ؟ هل ترى أهمية توسيع المشاركة السياسية ؟ أمامك تجربة جديدة والدعوة مفتوحة أمامك كي تشارك لا تنقاد للدعاوي التي تحرضك على عدم المشاركة بإدعاء أن الانتخابات منتهية ومعروفة سلفا ودعوات أن النتيجة محسومة من التاسعة صباح يوم ١١ أغسطس الجاري يوم الانتخاب كما ردد البعض يعني عايز يقول للناس إذا كانت النتيجة معروفة سلفا يبقي إيه لازمة الانتخابات ده كلام لا يصدر عن سياسي فإذا كان نظام القائمة يكاد يكون محصورا في القائمة الوحيدة التي قبلتها اللجنة العليا للانتخابات فإن هناك المئات مرشحون على المقاعد الفردية وبينهم عناصر محترمة كثيرة ومن مصلحة هذا المجلس الجديد أن يكون مجلس كل الاتجاهات.

فالديموقراطية لا تقوم إلا علي الرأي والرأي الآخر والأغلبية أصبحت معروفة سلفا لكن الأغلبية من مصلحتها أن يقوم بجوارها آراء أخرى وقيادات أقبلت على التقدم لأنها تثق في قدراتها وإمكانياتها فشجعوها ولا تحبطوها أخرجوا وعبروا عن رأيكم ولا تتخاذلوا وإعلموا أن الوطن هو وطننا جميعا وهو بحاجة لكل يد قادرة على البناء وكل فكر قادر على تنمية هذا المجتمع وتطويره ليكونوا أداة سياسية وديموقراطية لبناء مصر الحديثة التي هي أحد آمال الرئيس السيسي وليكن هذا المجلس سندا شعبيا وسياسيا للقائد.

وأرجو أن تختفي الممارسات القديمة التي لفظتها الجماهير ولكل المواطنين من فضلكم دام عزكم لا تعطي صوتك لفاسد ولا لمن يريد أن يشتري صوتك اليوم ويبيعك أنت وصوتك غدا ولا تعطي صوتك للمداحين وكذابين الزفة واعطيه وأنت آمن لأشخاص أمناء شرفاء محترمين على استعداد لأن يضع الوطن فوق رأسه لا يسعى لتحقيق مصالحه الخاصة أو لمن يتصور أن البرلمان غنيمة يريد أن يقتنص جانبا منها وليعلم كل من تمنحه صوتك أنك سوف تظل متابعا لادائه ومدى التزامه بالأمانة والصدق والالتزام بالدفاع عن مصالح الوطن وقضاياه العليا.

اخرج .. انزل .. شارك اعطي لمن يستحقه لنخرج بمجلس جديد نفخر به.

كاتب المقال : المستشار السياسي لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية وزعيم الأغلبية الأسبق بمجلس الشورى

زر الذهاب إلى الأعلى