احنا الطلبة

من الألف إلى الياء.. القصة الكاملة للطالب ابراهيم عبد الناصر بائع الفريسكا

تصدر اسم الطالب إبراهيم عبدالناصر ، تريند مواقع التواصل الإجتماعي، خلال الـ24 ساعة الماضية، بعد انتشار فيديو له يتحدث فيه عن عمله كبائع للفريسكا ، وحصوله في الثانوية العامة على 99.6% والتحاقه بكلية الطب قسم جراحة عامة.

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لطالب يبيع الفريسكا على شاطئ البحر، والذي تبين أنه من أوائل الثانوية العامة، ويحلم بالالتحاق بكلية الطب، خاصة بعدما تحدى ظروف أسرته الصعبة، قائلاً في الفيديو الشهير: «كفاية أني فرحت أبويا».

هاني يونس يبحث عن الطالب بائع الفريسكا

بعد تداول الفيديو بساعات، خرج هاني يونس، المتحدث الإعلامي باسم مجلس الوزراء، عبر حسابه على فيس بوك، ليعلن البحث عن إبراهيم من قبل وزير التعليم العالي ومجلس الوزراء، وقال يونس عبر حسابه: «إلى الشاب الجميل إبراهيم .. وإلى كل من يعرف إبراهيم .. الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، بيكلمك من بدرى على التليفون اللى في الفيديو مشغول على طول، وأنا كمان جربت مشغول .. ضرورى التواصل».

ولم يمض إلا ساعات قليلة على رسالة يونس، ليعلن بعدها التوصل للطالب المصري، قائلاً في رسالة آخرى: «الحمد لله نجحت في الوصول إليه، وتواصلنا في مكالمة تليفونية مع الوزير المحترم، الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، الذي قال لإبراهيم: إحنا تحت أمرك، وشد حيلك، وحافظ على تفوقك».

وتابع: «الوزير قال لإبراهيم إحنا موافقين على منحة كاملة يا بطل، في الجامعة اللى تحبها، كلية طب، جامعة إسكندرية ماشى، ومستعدين كمان بكلية طب جامعة الجلالة».

وصرح يونس عن تفاصيل المكالمة التي تمت بين إبرهيم ووزير التعليم العالي، قائلاً: «الفرحة لم تسع الشاب الجميل إبراهيم، وضحكته ملأت السماء والأرض، وقال: كلية طب إسكندرية يا فندم الوزير قال هابعت بكره الصبح على طول خطاب لرئيس جامعة الاسكندرية بالتكفل بمنحة كاملة لإبراهيم، بشرط يا إبراهيم تحافظ على التفوق».

منح ودعم من خارج الوزارة للطالب إبراهيم

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أعلنت أكثر من جهة توجيه منح وطرق دعم متعددة للطالب، فأعلن يونس، متحدث الوزراء: «تواصلت معى منذ دقائق الأستاذة هالة عبدالودود، مدير قطاع العلاقات العامة والإعلام والمسؤولية المجتمعية بشركة اورنج، لتعلن أن إدارة الشركة قررت دعم الطالب المجتهد إبراهيم، بكورسات علمية، ومستلزمات تعليمية، وخلافه بمبلغ 100 ألف جنيه سنويا وتم إرسال تليفون إبراهيم وخاله ووالده لها للتنسيق بهذا الشأن .. مبروك يا أبوخليل .. إحنا مش عاوزين طبيب عادى، لا إحنا عاوزين بروفيسور مجدى يعقوب جديد، مصر تستحق يا إبراهيم».

وبعد ساعات، تم الإعلان عن دعم جديد للطالب إبراهيم، فقال متحدث الوزراء: «الرسالة دى وصلتنى حالا من الاستاذة نجلاء عبدالرحيم مدير العلاقات العامة والإعلام والمسؤولية المجتمعية ببنك التنمية الصناعية، من منطلق اهتمام بنك التنمية الصناعية بتشجيع الشباب وفى ضوء النموذج الناجح ابراهيم ابن محافظة الإسكندرية قررت إدارة البنك منح طبيب المستقبل ابراهيم شهادة من شهادات بنك التنمية الصناعية وتكريمه من إدارة البنك».

رسالة وزير التعليم العالي للطالب ابراهيم بائع الفريسكا

وعلى جانب آخر، أشاد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بالطالب «بائع الفريسكا»، قائلا: «أنا شفت فيه كلمة عجبتني جدا لما حد كان بيسأله وبيقوله انت فرحان؟ فقاله كفاية إني فرحت أبويا، كلمة أنا فرحت أبويا دي معناها أنه إنسان مجتهد وحاسس بالمسؤولية وفي نفس الوقت متفوق».

وأضاف «عبدالغفار» خلال اتصال هاتفي ببرنامج «على مسئوليتي»: «أنا هدخله الحتة اللي هو نفسه فيها، أي جامعة في مصر أي كان ثمنها يعتبرها أنه دخلها، متحملش مصاريفها أو حتى الإعاشة، قالي أنا طول عمري كنت بحلم أخش كلية طب جامعة الإسكندرية، عنده حلم».

وتابع: «هيجيلي المكتب وقولتله لازم تجيب معاك الفريسكا عشان أشوف الفريسكا بتاعتك شكلها عامل إزاي، راح قالي دة أنا جيبلك الصندوق كله، وهنرتبله حاجة تانية بخلاف المنحة الكاملة بطب الإسكندرية».

الطالب ابراهيم بائع الفريسكا

من جانبه، قال الطالب إبراهيم، في تصريحاته لنفس البرنامج إنه ووالده لديه محل فاكهة ويعد مصدر دخل له، قائلاً: «بشتغل عشان أساعد والدي، وهو بيصرف عليا، ومستمر أساعده حتى لو بقيت دكتور«، وتابع قائلاً:»”ده رزق من عند ربنا، ومكنتش أتوقع حاجة زي كده».

تركي آل الشيخ يبحث عن بائع الفريسكا

كما طلب تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية، سرعة التواصل مع الشاب المصري إبراهيم، المعروف باسم «بائع الفريسكا»، وكتب آل الشيخ عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «عاوز وسيلة تواصل بالابن البار ده.. مين يدلني عليه ويشارك في الثواب»، وأفادت مصادر إلى أن تركي آل الشيخ ينوي تحقيق أحلام الشاب السكندري الطموح الذي يعتبر نموذجاً في الكفاح.

آية حسني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى