فيديو الوكالة

قصة حب بين ريشة وحبر ..هند تبدع في الخط العربي

 

كتبت : ندى رجب
طالبة بكلية الآداب جامعة عين شمس استغلت ظروف” فيروس كورونا ” لتصبح خطاط ومدرِّب في تحسن الخط العربي وتعلمه.

تبدأ هند البالغة من العمر تسعة عشر عاملًا في سرد قصتها قائلة : أن بداية الحكاية اكتشفتها وهي في المرحلة الثانوية ، حيث شهد لها الكثير من المعلمين وأصدقهائها بجمال خطها ، فبدأت هند بتقليد لوحات الخط العربي مبتدئة بالقلم الجاف وبدون أي أدوات مخصصة لكتابة هذا النوع من الفن ، ثم أحبت هذا الفن الراقي بعدما رأت عمل يديها وإنتاجها ، قفررت بأن تتشجع وبالفعل اشترت الأدوات المخصصة لكتابة الخط العربي.

ثُمَّ أكملت هند كلامها : ” بدأت اتعلم من ( اليوت يوب) حرف حرف ولكنني لم أستمر ، بدأت أقلد وبدأت في التوغل في ثلاثة أنواع من الخط العربي وهم : النسخ، الرقعة ، الثُّلث .
وبسؤلها عن كيفة التدريب في تحسن الخط في ظل جائحة فيروس كورونا ؟

قالت : ” بدأت أبعت للمتدرين فديوهات مصورة لكل حرف بشرح مفصل ثُمَّ يقلدون الحروف ويتدربون ذ، وبعدها اكتب ملاحظاتي علي التدريب وهكذا في كل حرف إلى أن نجمع كمية من الحروف ونبدأ في تكوين بعض الكلمات بها عن طريق تشبيكها ، ومن هنا بدأو تعلم الخط.

و لنأخذ مثال من الحروف و ليكن حرف ” الألف = ا ” فكنت ببعت فديوا لشرحه بالكتابة و ومتحدثة بأن حرف الألف لايتعدي طوله ميزان لخمس أو ست نيقاط على حسب الكلمة بحيث لايكون حرف صغير وآخر كبير ، وأنه لايكون خط مستقيم وأنَّما خط مائل وفي النهاية ينتهي رسمة بجزء فارغ ، وكذلك لحرف ” الهمزة = ء ” فيجب أن يكون باستدارة وبميل ، وغيرهما من حروف الأبجدية العربية.

وتنهَّدت هند بكلامها قائلة : أن أصعب الحروف التي واجهة المتدربين حرفين وهم : حرفي ” الرَّاء = ر ، السِّين = س ” حيث وجهاتهم صعوبة في تعلمهم ولكنهم تتدربوا أكثر من مرة وفي النهاية توصلوا لكتابة الحرف بطريقة سليمة ، ثم بدأت هند في وصف حرف الراء موضحة كيفية كتابتة بطرية صحيحة سالمة .

ثُمَّ أتمت هند كلامها بوصايا للمبتدأين في تحسن خطهم أو تعلم فن الخط العربي بالصَّبر ، وألاصرار وحب الموضوع وأنهم بهذه الطريقة يستطيعون الإبداع في هذا الفن وليست مجرد تعلمه وتحسين الخط فقط .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى