عربى و دولىالرئيسية

الإمارات تضع شرطًا ضمن الإجراءات الوقائية الجديدة لدخول المصريين أبو ظبى

كشف تقرير مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالسفارة المصرية بأبوظبى بدولة الإمارات العربية المتحدة والمقدم لوزير القوى العاملة محمد سعفان فى إطار متابعته أحوال العمالة المصرية فى دول العمل من خلال غرفة العمليات المنشأة بمكاتب التمثيل العمالى بالخارج للرد على أى استفسارات، وتقديم الدعم والمساعدة لهم فى أى وقت، خاصة فى تلك الفترة الحرجة بعد انتشار فيروس “كورونا” لحفظ حقوق العمالة المصرية بدولة العمل، والتى قد تتأثر من بعض الإجراءات التى تتخذها بعض الدول فى هذا الخصوص.
•• تعديل إجراءات الدخول للعاصمة أبوظبي
وأوضح هيثم سعد الدين المتحدث الرسمى والمستشار الإعلامى لوزارة القوى العاملة، أن التقرير الذى تلقاه الوزير من مكتب التمثيل العمالى بأبوظبى يشير إلى تعديل إجراءات الدخول للعاصمة أبوظبي.
•• شروط دخول أبوظبي فى ظل مكافحة فيروس كورونا
وكشفت الملحق العمالى حنان شاهين رئيس مكتب التمثيل العمالى بأبوظبى عن أن لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث فى الإمارة عدلت من إجراءات الدخول إليها ، حيث سيتمكن سكان وزوار الإمارة بدءا من اليوم السبت الدخول إليها عند إبراز نتيجة سلبية فحص PCR أو فحص الليزر DPl وذلك خلال 48 ساعة من استلام النتيجة ، ولا يتطلب فحص الليزر نتيجة مسبقة فحص PCR .
وإلزام اللجنة السكان والزوار إجراء فحص إضافي فى اليوم السادس داخل الإمارة لمن امتدت مدة إقامتهم أو زيارتهم 6 أيام متواصلة فأكثر .
وخلال السطور القادمة نستعرض ما هو تحليل الـ«PCR» وطريقة إجرائه وأهميته فى كشف عدوى فيروس كورونا
•• ما هو تحليل PCR وما هى المده المناسبة لإجرائه
تحليل PCR.. هو عبارة عن تقنية تسمح بإنشاء ملايين النسخ المتماثلة للحمض النووي من عينة واحدة، وذلك لتضخيم الحمض مما يسمح لعلماء الطب الشرعي باكتشاف مدى معاناة الجسم من الأمراض والفيروسات المختلفة.
ويستطيع التحليل اكتشاف الفيروسات لأنه يحول الحمض النووي إلى أجزاء متناهية الصغر مما يساعد على ظهور الأمراض على عكس الكشف العادي الذي يعتبر سطحي مقابل التحليل فإن الطبيب يطلب هذا الاختبار لعدة أسباب منها اكتشاف الكائنات المسببة للأمراض وتحديدها بالضبط قبل أن تظهر بشكل واضح في الجسم، ومن أكثر الأشياء شيوعًا التي يتم طلب PCR من أجلها هي: فيروس نقص المناعة البشرية وغيره من الفيروسات وبعض الفطريات.
•• هل يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في ظهور نتائج خاطئة في تحليل PCR؟
يحدث ذلك أحيانًا، لأن تحليل PCR يركز على الدم والبروتينات ولهذا يسهل تأثره بمفعول بعض الأدوية التي يتم أخذها من قبل الشخص الذي يخضع للتحليل لاكتشاف الفيروسات ولكنها لا تؤثر عند اكتشاف الأبوة، ولذلك يتطلب أحيانًا عدم الحصول على أدوية قبل الخضوع للتحليل بهدف معرفة الأمراض- وفقًا لموقع “Octapharma”.

كتب: محمد السيد

زر الذهاب إلى الأعلى