الجريمة

ضبط تاجر سيارات وشقيقه زورا شهادات طبية للاستيلاء على أموال والدهما

واصلت الأجهزة الأمنية جهودها في مواجهة جرائم الاحتيال المصرفي والاستيلاء على أموال البنوك وعملاؤها.

فقد تبلغ للإدارة من (محامى أحد البنوك) بتقدم أحد الأشخاص لفرع البنك بالمعادي بشهادة طبية مزورة منسوبة لإحدى المستشفيات الحكومية لمعهد ناصر تفيد أن والده طريح الفراش ولكنه في كامل قواه العقلية وذلك بهدف صرف الأموال الخاصة بوالده طرف البنك .

أسفرت تحريات إدارة مكافحة الجرائم المصرفية قيام ( تاجر سيارات، وشقيقه/ محاسب بشركة خدمات طبية) بمحاولة صرف كافة الأموال والمستحقات الخاصة بوالدهما والتي آلت إليه عن طريق الإرث من شقيقتهم المتوفية في شهر مارس 2020 كون والدهما الوريث الوحيد لها وقام تاجر السيارات بالتقدم لفرع البنك بالمعادي بتوكيل رسمي والمثبت فيه توكيل والده له بالتعامل مع البنك ونظراً لتشكك مسئولي البنك في الحالة الصحية لوالده وأنه يعانى من أمراض الشيخوخة وليس في كامل قواه العقلية ، رفض مسئولي البنك صرف تلك المستحقات ، وعلى إثر ذلك قام المذكوران بتقديم شهادة طبية منسوبة لإحدى المستشفيات تفيد أن والدهما طريح الفراش ويعانى من مرض السكر ولكنه في كامل قواه العقلية وذلك بهدف تقديمها إلى البنك لصرف الأموال الخاصة بوالدهما إلا أن البنك تشكك في صحة تلك الشهادة.

بفحص تلك الشهادة بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين أنها مزورة وممهورة بخاتم شعار الجمهورية “مقلد” باستخدام قالب أكلاشيه مزور  .

عقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين في أحد الأكمنة المعدة لهذا الغرض وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة حسبما جاء بعمليات الفحص والتحري ليتمكنا من صرف المستحقات الخاصة بوالدهما وأنهما تحصلا عليها من أحد جيرانهما ، وبإرشادهما تم ضبطه وتبين أنه ( موظف – مقيم بالقاهرة) وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة وأنه تحصل على تلك الشهادة من أحد الأشخاص مقابل مبلغ مالي .

بتكثيف التحريات تبين أن وراء ارتكاب ذلك النشاط (حاصل على دبلوم ، عامل بكافتيريا ) وأن المذكوران يمارسا نشاطاً إجراميا واسع النطاق في مجال تزوير المحررات الرسمية والعرفية وخاصةً الشهادات والتقارير الطبية المنسوبة لبعض المستشفيات الحكومية وترويجها على عملائهم راغبي الحصول عليها مقابل مبالغ مالية نظير ذلك ويتخذان من الكافيتريا محل عمل الثاني مسرحاً لنشاطهما الإجرامي.

وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف المذكورين وأمكن ضبطهما بالكافتيريا محل عمل الثاني وبتفتيش الكافتيريا تم ضبط ما يلى:

تقرير طبى ” مزور ” موجه إلى أحد البنوك منسوب لإحدى المستشفيات الحكومية باسم أحد الأشخاص .

عدد ( 4 ) تقارير طبية ” مزورة ” منسوبة لإحدى المستشفيات الحكومية خالية البيانات ممهورة بخاتم شعار الجمهورية المقلد .

عدد ( 5 ) شهادات طبية ” مزورة ” منسوبة لإحدى المستشفيات الحكومية خالية البيانات ممهورة بخاتم شعار الجمهورية المقلد .

عدد ( 2 ) هاتف محمول .

بفحص المستندات المضبوطة بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين أن كافة الشهادات والتقارير الطبية مزورة وممهورة بخاتم شعار الجمهورية المقلد باستخدام قالب أكلاشيه مزور .

وبمواجهتهما أقرا بنشاطهما الإجرامي المشار إليه وتزوير الشهادات والتقارير الطبية من خلال استخدام تطبيقات وبرامج تعديل الصور والملفات وإعادة طباعتها باستخدام الهواتف المحمولة المضبوطة ، وترويجهما تلك الشهادات على عملائهم راغبي الحصول عليها مقابل مبالغ مالية نظير ذلك .

يأتي ذلك في إطار جهود الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة لمكافحة جرائم الاحتيال المصرفي والاستيلاء على أموال البنوك وعملاؤها.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى