البحث عن الحقيقةالرئيسية

مصر سند أشقائها.. دورها في أزمة سيول السودان يؤكد عظمة وشموخ قياداتها

الرئيس يكلف بارسال رحلات محملة بخطوط ميدانية لانتاج الخبز.. والقوات المسلحة توفر الدعم الفني لسد الفجوة الغذائية

المشير محمد عبد الغني الجمسي الجنرال المخيف الذي أرعب إسرائيل

مصر دائما الشقيقة الكبري، للدول العربية، فهي لا تألوا جهدا في مد يد العون لمساندة الأشقاء، فمنذ اللحظة الأولي لأزمة السيول في السودان فتحت مصر بتعليمات من الرئيس عبد الفتاح السيسي جسرا جويا لمساعدة الشعب السوداني الشقيق، حتى يتجاوز أزمته ويخرج من محنته، كما تفعل دائما لدعم الأشقاء دون كلل أو ملل.

مصر تدعم السودان في أزمة السيول

عرض برنامج “صباح الخير يا مصر” عبر القناة الأولى المصرية، تقريرًا عن جهود مصر في مساعدة السودان الشقيقة لتخطي أزمة السيول الأخيرة، وجاء في التقرير، استكمال تنفيذ أوامر الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الاعلى للقوات المسلحة بمساعدة السودان، وذلك لتجاوز ازمة السيول الأخيرة، حيث تم ارسال رحلات محملة بخطوط ميدانية لانتاج الخبز الى السودان الشقيقة.

وتناول التقرير، عمل القوات المسلحة المصرية على تجهيز خطوط الإنتاج، وتوفير الدعم الفني لها، وذلك للمساهمة بسد الفجوة الغذائية، تاكيدا على روابط الأخوة والصداقة التي تجمع البلدين، وقد بدأت الحملات من يوم 29 سبتمبر، ويجري ارسال الحملة الخامسة اليوم، فضلًا عن إرسال مختصين مصريين لتدريب الكوادر السودانية.

 

حدث لن يتكرر 

قال الإعلامي محمد الشاذلي، أن اقتراب المريخ من الأرض لأقصى درجة، حدث عام 2018، لكنه لن يحدث مجددًا قبل عام 2035.

وأضاف خلال برنامجه “صباح الخير يا مصر”، المذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن الأرض والمريخ يدوران حول الشمس في مدارات مختلفة، وخلال دورانهما يقتربان من بعضهما الآخر، كما يحدث في الوقت الحالي.

وختم الخبر، بأنه يمكن رؤية المريخ في بعض المناطق بالعين المجردة، أو رصده بواسطة التلسكوبات.

النحيف المخيف بطل أكتوبر

بدأ تقريربرنامج “صباح الخير يا مصر”، المعروض على القناة الأولى المصرية بألقاب؛ النحيف المخيف، وصاحب الكاريزما القوية، ألقاب أطلقت عليه كشهادة لشدته وبطولاته في خدمة مصر، المشير محمد عبد الغني الجمسي، تخرج من الكلية الحربية، وعُيِّن للخدمة في الحرب العالمية الثانية، وهو من قلائل القادة الذين حضروا تلك الحرب، وعقب انتهاء الحرب واصل مسيرته، فعمل ضابطا ومدرسا في المخابرات،

وذُكر في التقرير أيضًا، أنه تقدم باستقالته عقب حرب يونيو67، ليفسح المجال للجيل الجديد، ويمنحه الفرصة في إعادة النصر للوطن، وتم رفض استقالته من قبل الرئيس الراحل، جمال عبد الناصر، وأشرف على تدريب الجيش المصري، وعين رئيسا لهيئة العمليات المسلحة استعدادا لحرب اكتوبر، ثم شغل منصب رئيس اركان حرب أكتوبر.

المشير محمد عبد الغني الجمسي

كما عمل “الجمسي” على العديد من الدراسات، حتى تم اختيار يوم السادس من أكتوبر بناءً على دراسة “كشكول الجمسي”، كما أُختير قائدا للمفاوضات مع إسرائيل، ورُقِّي كفريق اول، وحصل على العديد من النوط والاوسمة، ومنها وسام نجمة الشرف العسكرية. ثم رحل في صمت عام 2003 بسبب المرض، ليشيّع كأحد القادة الكبار.

القضاء على النمل الأبيض

قالت ندى زين الدين الباحثة المصرية في جامعة أوساكا اليابانية، بدأت مبادرة “تعالوا نعرف مصر” بحكم دراستي في الجغرافيا، واردت معرفة مصر بشكل مختلف، والتركيز على الاماكن الغير معروفة، وأطلقت المبادرة أكثر من 150 رحلة لمساحة أكبر من 75% من مساحة مصر.

وتابعت في مداخلتها للقناة الأولى على برنامج صباح الخير يا مصر، انبهرت خلال رحلات المبادرة بالكم الهائل للمناطق الرائعة الغير معروفة في مصر، ووصلنا في النهاية الى التنوع الغير طبيعي في مصر من سياحة جبلية وأثرية وغيرها.

واستكملت، بدأت بجروب على الفيسبوك، وكنا 50 فردا، واليوم نحن أكثر من 60 ألف عضو. وأضافت، نعرض صور مصاحبة لمعلومات للتعريف بمعالم مصر كنشرات الأخبار.

وأضافت، سافرت في اخر 2016، وقدمت على مؤتمر تخصصي في اليابان بعد حصولي على الماجستير، حيث قارنت بين بحيرة البرلس وبحيرة في كيوتو كموضوع رسالتي، وواجهت تحديات في الربط بين دراسة الجغرافيا وترميم الآثار،ثم ودخلت مجال التغيرات البيئية المؤثرة في الآثار، واكتشفت انتشار النمل الأبيض.

وأكدت، سأحاول نشر الدواء الذي اكتشفته في مصر، وذلك بالاتفاق مع الجهات المسؤولة، وجاري تسجيلة في وزارة الصحة، ويكفي انه عضوي لا يضر الإنسان، ولا يضر البيئة.

التضامن الاجتماعي تساند منة عبد العزيز 

قالت أخصائي الإدارة العامة لشؤون المرأة في وزارة التضامن الاجتماعي نرمين أحمد منصور، أن منة عبد العزيز أنهت تأهيلها، واصرت على شكر وزيرة التضامن الاجتماعي، واستقبلتها الوزيرة بأمومة خالصة.

وتابعت في مداخلتها لبرناج صباح الخير يا مصر على القناة الأولى، طلبتنا النيابة العامة كباحثين لمقابلة منة، وتعرفنا على ملابسات حياتها، وانها يتيمة، بالإضافة لسوء علاقتها باخواتها، وصدمتها النفسية نتيجة اغتصابها والتشهير بها، واستقبلناها في احد مراكز الرعاية، وتم العمل على تعديل سلوكياتها تبعا لبرنامج نفسي واجتماعي.

وأضافت، علمنا ان لديها معاش تأميني من والدها، استردته من اخيها، وتم متابعتها بعد اخلاء سبيلها بشكل يومي، ونسعى لمساعدتها في اكمال تعليمها بعد إقناعها أن تعليم المراة سلاحها، وتعليمها حرفة لمساعدتها في العمل.

كتبت/ أسماء رفعت

زر الذهاب إلى الأعلى