البحث عن الحقيقةالرئيسية

رسائل نارية من الرئيس في حفل تخرج دفعات جديدة من الكليات العسكرية

السيسى: القوات المسلحة قادرة على حماية أرض الوطن.. ومحدش هايقدر يسقط مصر

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم الثلاثاء، حفل تخرج الدفعات الجديدة للعام الحالى 2020 من الكليات والمعاهد العسكرية، وذلك بمقر الكلية الحربية بمصر الجديدة، وقدم الرئيس، التحية والتقدير والاعتزاز للأسر وأولياء أمور طلبة الكليات العسكرية، قائلا: “سهروا وربوا وأنفقوا وفى الآخر قدموا أبناءهم لبلدهم مصر، حتى يكونوا مسئولين عن حماية هذه الدولة وأمنها وسلامها وسلامتها”.

وأضاف الرئيس السيسى فى كلمته بحفل تخرج الدفعة الجديدة من الكليات العسكرية بالكلية الحربية: “أمر عظيم أن الأسر المصرية تقدم أبناءها لأجل خاطر بلدنا مصر.. شكرا جزيلا باسمى وباسم كل الأسر المصرية شكرا لأولياء الأمور من الطلاب”.

ووجه الرئيس السيسي، حديثه لخريجى الكليات العسكرية، وقال إن المهمة التى تدربتم من أجلها حتى تقوموا بتنفيذها هى من أشرف المهام، مضيفا: “مهمة حماية وطن وترابه وحماية أهله وناسه أمر شريف وعظيم قوى”.

وأشار الرئيس إلى أن الذى يقدم من أجل حمايته هى الروح والدم.. مبيقدمش جهد وعرق وسهر بس، لأ، ده بيتقدم روح ودم وأعتقد إن الحياة أغلى ما يمتلكه الإنسان”.

وقدم الرئيس عبدالفتاح السيسي، التحية لخريجى الكليات العسكرية، متمنيا التوفيق لجميع الطلبة.

وشدد السيسى على أن ” قوة الجيش وقدرته مفيش فيها كلام ودايما بنقول بفضل الله محدش أبدا من الخارج يعتدى على مصر، أولا لأننا مش بنتعدى على حد، وثانيا قوة الجيش عظيمة إن شاء الله ، وقادرة على حماية أرضها وترابها ضد أى معتدٍ”.

وناشد الرئيس السيسى، خريجى الكليات والمعاهد العسكرية، على أهمية الالتزام والانتباه والعلم والتحصن به، مضيفا: “محتاجين كمان تبذلوا الجهد فيه مع اشقائكم المجندين الموجودين معاكم فى وحداتكم، وهو موضوع الوعي”.

وأضاف الرئيس السيسى: “موضوع الوعى موضوع مهم وخطير، وهى مهمة تضاف لما تبذلوه وهو بناء وعى حقيقى لأخوك المجند اللى جاى يقعد معاك سنة أو أكتر عشان هو كمان يساهم بوعيه مع أسرته، مفيش تحدى يقابل بلدنا والبلاد المستهدفة بأجيال الحرب الحديثة إلا بمقابلتها بوعى حقيقى، وبكرر الكلام ده كتير وليه الإلحاح فى الإشارة للخطر ده، لأنه لا يقل خطر عن أى معتدى يمكن أن ينال من الدولة أو يعتدى عليها لأن الهدف والقضية كلها إزاى يحركوا الشعوب لإيذاء بلدهم، وكل القضايا والمشاكل فى الدول لا تنتهى لأنها سنن الدنيا مفيش مطلق دولة كاملة، لكن الفكرة إزاى أحشد الرأى العام بالسلب من خلال التشكيك”.

وحذر الرئيس، من محاولة إسقاط الدول من خلال حشد الرأى العام بالسلب والتشكيك والكذب والافتراء، قائلا: “ده كلام أنا بقولوا دلوقتى لمهام تضاف للجيش والشرطة مع أبناء مصر المجندين سواء فى الجيش أو الشرطة.. من فضلكم لابد من التوعية.. ولازم نبقى فاهمين كويس التوعية.. وقلنا الكلام ده من 7 سنين أن الكليات العسكرية يجب أن تدرس يعنى إيه دولة؟ وكيفية الحفاظ عليها والمخاطر التى تقابلها”.

وفى ختام كلمته، وجه الرئيس التهنئة للخريجين الجدد من الكليات والمعاهد العسكرية، وقال الرئيس: “ألف مبروك وموفقين.. ودائما بصحة وسلامة وعافية وقوة وفتوة لأجل خاطر بلدنا مصر وحمايتها.. ربنا يوفقكم ويحفظكم.. شكرا جزيلا”.

زر الذهاب إلى الأعلى