الشارع السياسي

محمد عبد الحميد : طارق شوقى من أكثر الوزراء تعرضا للشائعات لإسقاط مشروعه لإصلاح التعليم 

أكد الدكتور محمد عبد الحميد وكيل لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب اتفاقه التام مع الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى من أنه من أكثر الوزراء تعرضاً للإشاعات مشيرا الى ان مروجى الاشاعات ضد الدكتور طارق شوقى ليس هدفهم شخص الوزير وإنما هدفهم إسقاط مشروع اصلاح التعليم بعد النجاحات المبهرة التى حققها الدكتور طارق شوقى فى هذا الملف تنفيذاً لتكليفات الزعيم البطل الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وقال عبد الحميد فى بيان له اصدره اليوم ان الدكتور طارق شوقى كان ولايزال وسيظل العدو الأول لجماعة الاخوان الارهابية بعد ان قضى عليهم بالضربة القاضية داخل مؤسسات التربية والتعليم والتعليم الفنى مؤكدا ان قوى الشر والضلال والارهاب كانوا يسيطرون على الالاف من مدارس التعليم قبل الجامعى ولكن الدكتور طارق شوقى قضى عليهم ولذلك فهم مستمرون فى اعلان الحروب الالكترونية ضده.

وأشاد الدكتور محمد عبد الحميد بنفى الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعى إصابته بفيروس كورونا وتأكيده أن يوم الجمعة من الأيام النادرة فى حياته العملية التى يجد فيها متسع لتناول العشاء فى منزله وأنه أبتعد عن السوشيال ميديا لنصف ساعة، وعاد ليجد أن هناك شائعة تم تداولها عن إصابته بفيروس كوورنا.

وكان الدكتور طارق شوقى قد اضاف فى تصريحات له أن الغريب أنه حضر احتفالية صندوق تحيا مصر مع رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى، لمدة 6 ساعات، ولكن تبقى الشائعة أقوى من الحقيقة، وتداول الناس الشائعة دون تثبت أو تحقق وواصل الوزير، أنه أكثر وزير تم ترويج شائعات بشأنه، وتحريك دعاوى قضائية ضده”. وعن الأوضاع بالمدارس، قال الوزير، إن الأوضاع لا تستدعى اغلاق للمدارس حتى الآن، والأمور مستقرة وتسير بشكل طبيعى، مشددا على ضرورة الالتزام بارتداء الكمامات.

اقرأ أيضا:

محمد الكورانى : طارق شوقي ضرب مروجي شائعات كورونا فى مقتل

زر الذهاب إلى الأعلى