بعد قضائه 15 عاما بالسجن.. الاحتلال الإسرائيلي يفرج عن الفلسطيني رامي حنفر

أفادت وسائل اعلام فلسطينية بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي أفرجت اليوم الاحد عن الاسير رامي يوسف خنفر من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين بعد قضائه 15 عاما بسجون الاحتلال .

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية “وفا ” عن خنفر قوله بعد الافراج عنه : إن سلطات الاحتلال تواصل سياسة عزل وحرمان المعتقلين وفرض الغرامات المالية الباهظة عليهم، وانتهاج سياسة الاقتحامات والتفتيش للأقسام والتنصل مما كانت اتفقت عليه بتحسين ظروف اعتقال الأسرى

وأضاف أن 20 أسيرا يعانون من أمراض مستعصية ويعيشون أحياء في قبور الموتى جراء سياسة الإهمال الطبي المتعمد والذي كان آخر ضحية لهذه السياسة الأسير كمال أبو وعر، وهناك المئات من الأسرى في كافة السجون يعيشون أوضاع مأساوية.

وفى وقت سابق صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي من إعتداءاتها ضد الفلسطينيين فى عدة مدن وقري وبلدات ومخيمات بالضفة الغربية حيث قامت قوات الاحتلال بعمليات قمع وترويع وإقتحامات مختلفة نتج عنها إصابة واعتقال عشرات الفلسطينيين بالاضافة الى إلحاق اضرار بممتلكاتهم تزامنا مع استمرارعمليات تجريف الاراضي ونهبها لصالح المشاريع الاستيطانية .

وبحسب وكالة الانباء الفلسطينية “وفا ” أصيب مواطنان بالرصاص المعدني المغلف بـالمطاط، والعشرات بالاختناق، بسبب إعتداء قوات الاحتلال على، مسيرة جماهيرية حاشدة كانت متجهة نحو خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية .

كما قامت قوات الاحتلال بالاعتداء على الصحفيين المتواجدين في المكان بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع،لإبعادهم عن المكان، ومنعهم من تغطية الأحداث.

أحمد عبد المنعم

زر الذهاب إلى الأعلى