تعرف على حقيقة تكبد الموازنة العامة للدولة أعباء نتيجة تمويل مشروعات العاصمة الإدارية

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما تردد من أخبار بشأن تكبد الموازنة العامة للدولة أعباءً إضافية نتيجة تمويل مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، وجاء ذلك خلال تقرير رصد الحقائق والشائعات عبر صفحة رئاسة مجلس الوزراء الرسمية على موقع الفيسبوك.

حقيقة تكبد الموازنة العامة للدولة أعباء نتيجة تمويل مشروعات العاصمة الإدارية

كما تواصل المركز مع شركة العاصمة الإدارية الجديدة، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لتكبد الموازنة العامة للدولة أي أعباءً إضافية نتيجة تمويل مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة.
وشددت على أن تمويل كافة مشروعات العاصمة الإدارية يتم خارج الموازنة العامة للدولة تماماً، وأن ميزانية العاصمة الإدارية الجديدة مستقلة ومنفصلة تماماً عن الموازنة العامة للدولة، وتعتمد على إيرادات الشركة من حصيلة بيع الأراضي بالمشروع للمستثمرين، ومن ثم توجيه إنفاقها في تمويل عمليات الإنشاء وسداد مستحقات المقاولين والعمال بها.

يشارإلى أن وصلت نسبة الإنجاز في الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة نحو 95%، كما يتم حالياً تنفيذ أعمال التشطيبات النهائية، حيث يبلغ إجمالي مساحة الحي 880 فداناً، ويشمل المشروع 10 مجمعات وزارية بإجمالي 34 وزارة، بالإضافة لمبنى رئاسة مجلس الوزراء، ومبنى مجلس النواب ومحور رئيسي يتوسط المباني الوزارية مسطح 430 ألف متر يسمى ساحة الشعب، وهي عبارة عن ميدان كبير يضم مسطحات خضراء لتعطي شكلاً جماليا ًللحي.
كما يناشد رئاسة مجلس الوزراء عدم الانسياق وراء الشائعات والأخبار المغلوطة، والتأكد من الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء لعدم إثارة بلبلة المواطنين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى