التعاون بين مبادرة «الأثر لنا» ووزارات الدولة المصرية لإعادة إحياء المباني التراثية العمرانية

قالت مي الابراشي، منسق مبادرة «الأثر لنا»، أن سبب تسميتها هو التعبير عن أن الآثار ملك لكل الشعب، ويجب علينا جميعًا الحفاظ عليها، ويُنشَر الوعي عن ذلك بالحملات، والجولات، وترميم وإعادة إحياء المباني التراثية العمرانية، وتحويل المناطق التاريخية إلى أماكن حية، والعمل على البنية التحتية يجري حاليًا بالفعل في منطقة الخليفة في القاهرة التاريخية.»

وأوضحت في مداخلة لها خلال برنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع عبر «القناة الأولى»، أن أهم فئات مستفيدة هي الأطفال والسيدات، ويوجد أنشطة صيفية للأطفال وبرنامج يصل لـ4 سنوات لتعليم النساء التراث، وأكدت أن وزارة السياحة والآثار متعاونة مع المبادرة، والآن يُعمَل على قبة الإمام الشافعي، ومحطة القاهرة في مشروع تطوير بالتعاون مع وزارة العمران، وتحت إشراف وزارة التضامن.

وأوضحت أن الناس يحبون آثارهم ويفخرون بها، ولكن الأهم أن نرى الآثار كما يراها الناس، من حيث القيم الاجتماعية والاقتصادية والقيم المشابهة، ثم نعرفهم بالقيم الثقافية في النهاية، وأكدت أنه من خلال الاستفادة يأتي الحفاظ على الأثر.

وختمت، أنهينا حاليًا 80% من العمل في قبة الإمام الشافعي، وسيتم الافتتاح قريبًا، واكتشفنا في المكان قبة أقدم من الأخرى المعروفة لضريح سابق للإمام.

 

زر الذهاب إلى الأعلى