سلمى الشيمى المعروفة “الملكة ملبنتيى ” .. نهاية قصة فتاة هرم سقارة

 

سلمى الشيمى الملكة ملبنتيي هى الترند الأكثر بحثًا على مواقع التواصل الاجتماعى خلال الساعات الأخيرة بعد السيشن الفاضح الذى ظهرت به فى قلب هرم سقارة، وبعد تناول الفيديو على السوشيال ميديا والسيشن انقلبت الامور راسًا على عقب مع الجمهور الذى قدمه للمحاكمة.
وتستعرض لكم بوابة الوكالة نيوز خلال التقرير التالي، قصة سلمى الشيمى كاملة منذ الظهور الاول على السوشيال ميديا حتى السيشن الفاضح الذى رفضه الجمهور جملة ومضمونًا واعتبروه اهانة لتاريخ المصريين القدماء وللحضارة المصرية.
قصة سلمى الشيمى الملكة ملبنتيى
سلمى الشيمى فتاة يبدو أنها من طبقة متوسطة تعمل فى مجال الموديل والاعلانات منذ فترة كبيرة ولكنها كانت تقتصر فقط على تلك الأعمال حتى اتجهت الى تيك توك والسوشيال ميديا وانتهى بها المطاف بذلك العرض التصويرى الذى كان فى هرم سقارة.

وبدات الشيمى فى الظهور لأول مرة عند عرض أزياء لأطقم وموديلات ملابس نسائية حيث يصل سعر الطاقم الواحد لنحو 15 ألف جنيه ويتم الاستعانة للترويج للمنتجات والموضة الجديدة.
صعد نجم سلمى الشيمى في الفترة الأخيرة خاصة في عرض الأزياء والموضة الجديدة العباءة بعد انتشارها في الأسواق العربية، وهو الأمر الذى جعلها الأكثر سرعة فى الانتشار خلال الفترة الاخيرةولكن تهورها قد يقضى على مستقبلها المهنى للنهاية.
احكى يا شهرازد
قررت الملكة ملبنتيى عرض مجموعة من الصور الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعى وتحديدًا فيس بوك، واسست جروب احكى يا شهرازد للتقارب مع الجمهور وفتح مجال كبير لنفسها فى عالم الموضة والازياء، وهذا ما نجحت فيه بالفعل مع الجمهور.
ومن هنا ازادد الطلب على عمل الفتاة سلمى الشيمى فى العروض والأزياء، وبدات فى استقطاب الجمهور عن طريق الصور المثيرة على صفحتها الرسمية وموقع التيك توك.
الزى الفرعونى نهاية الملكة ملبنيتى
كان التصوير بالزى الفرعونى فى هرم سقارة نهاية سلمى وذلك بعد تقديم عدة بلاغات ضدها للنائب العام، بسبب تطاولها على الذوق العام.
حسن السيد

زر الذهاب إلى الأعلى