وكيل الأزهر: نحن بحاجة إلى استعادة دور الأسرة في تربية الأبناء ومراقبة تصرفاتهم

شارك الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، اليوم الاثنين، في حوار مفتوح بعنوان “الترابط الأسري ودوره في حماية الأوطان”، مع طلاب جامعة بني سويف، بحضور الدكتور منصور حسن، رئيس جامعة بني سويف، والدكتور نظير عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، ولفيف من القيادات بالمحافظة.

قال الدكتور الضويني خلال كلمته في لقائه مع الشباب، إن حماية الأسرة والحرص على استقرارها يتطلب جهودا جبارة من كافة مؤسسات الدولة وأن عدم الالتفات لهذا الملف المهم يصيب قيم المجتمع وتعزيز الانتماء إلى الوطن بآفات وأمراض خطيرة لا يحمد عقباها، مؤكدا أن للأسرة أهمية عظيمة؛ ففيها تتكون مهارات الفرد ومعارفه، وتتشكل من خلالها القيم النافعة والاتجاهات الرشيدة؛ بما يكوِّن ذريةً طيبة تَقَرُّ بها عيون المجتمع، ويتقدم بجدها واجتهادها الوطن وتفخر بها الأمة.

وأوضح أن الأزهر يسهم بكل ما يستطيع من أجل حماية الأسرة بكل الوسائل الحديثة المتاحة له، عبر الفضائيات والإنترنت واللقاءات المباشرة وغيرها، للحفاظ على الكيان الأسري، كغيره من مؤسسات الدولة المصرية ومراكز البحوث المتخصصة؛ إيمانًا بأهمية الحفاظ على كيان الأسرة المصرية، موضحا أن الأزهر قد أطلق برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية في الرابع من مارس عام2019 تحت شعار (أسرة مستقرة= مجتمع آمن)؛ لمواجهة التفكك الأسري، والحد من ظاهرة الطلاق، وتأهيل المقبلين على الزواج، وذلك برعاية كريمة من الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

وأضاف الدكتور الضويني أن الأزهر الشريف ومؤسساته لم تقف مكتوفة الأيدي أمام ظاهرة الطلاق الخطيرة، التي لا تهدد استقرار الأسر المصرية بشكل مستقل فحسب، بل تهدد استقرار المجتمع بأكمله وتبدد مقدراته؛ كون الأسرة المستقرة أساس كلّ مجتمع آمن، مشيرا إلى مبادرة مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بإنشاء “وحدة لم الشمل” التي تدخلت في عشرين ألف نزاع أسري(20000) في الفترة من 2018حتى اليوم أول ديسمبر/2020، وبعد حصر معظم أسباب ظاهرة الطلاق شكّلت إدارة المركز لجنة علمية لوضع مادة علمية تعالج هذه المشكلات وتعمل على إزالة أسباب الخلاف وصوره التي تؤدي في نهايتها إلى الانفصال والتفكك الأسري وتشرّد الأبناء، ومن ثم حصول خلل في استقرار المجتمع وأمنه، ثم أطلق المركز بعد ذلك “برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية”؛ لتأهيل المقبلين على الزواج وتوعيتهم بأسس الحفاظ على كيان الأسرة، متمما ذلك بإطلاق حملة “بالمعروف” وهو مشروع توعوي إرشادي تأهيلي يهتمّ بتأهيل المنفصلين وحل مشكلاتهم النفسية والمجتمعية التي يواجهونها بعد بذل العديد من محاولات الإصلاح والوصول لمرحلة استحالة العشرة بين الطرفين، وقد تم اختيار قول الحق سبحانه: {وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}.

وأكد أنه من خلال السعي الجاد والعمل الدؤوب بسواعد وعقول علماء يواصلون الليل بالنهار من أجل الحفاظ على الترابط الأسري والحفاظ على وطننا الحبيب الذي نحيا فيه ونحيا به، استطاع فريق العمل من القائمين على تنفيذ البرنامج من الوصول إلى ما يزيد عن 2 مليون من أبناء الوطن، مشيرا إلى أن الأزهر يدرك جيدا أهمية التعامل مع قضايا التفكك الأسري وقد بذل جهودا مضنية من أجل ترسيخ ثقافة المحبة والرحمة والسلام والحوار بين الناس، فقضية الطلاق لا تعد مشكلة اجتماعية وحسب بل هي بمثابة قضية أمن قومي؛ ذلك أن تفكك الأسر المصرية بالطلاق يعني ازدياد المشاكل الاجتماعية في المجتمع، فلم يعد يخفى على أحد التراجع الأخلاقي الكبير الذي ضرب المجتمعات خلال السنوات الأخيرة في كثير من سلوكيات الناس، وذلك بسبب عوامل كثيرة تسببت بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا التراجع الملحوظ، ومن أهم هذه العوامل انشغال الأسرة عن الدور المنوط بها في تربية أولادها وبناتها ومتابعة أحوالهم نتيجة ضغوط الحياة والسعي لتحسين الدخل لتوفير الحد الأدنى من متطلبات أفراد الأسرة المالية، موضحا أنه من أخطر الجوانب الحياتية تضررًا جراء تراجع دور الأسرة في تربية الأبناء هو الجانب الأخلاقي.

وأشار وكيل الأزهر إلى أنه وللأسف الشديد بات بعض الشباب من الجنسين لا يخزون من سلوكهم المنحرف، وقد يباهون به ويفخرون بين رفاقهم على الرغم من أنه لا مجال فيه للفخر ولا التباهي، ومن ثم، فقد باتت الحاجة ملحة لاستعادة الأسرة دورها في تربية أولادها، ومراقبة تصرفاتهم بلطف وتوجيههم لتدارك أخطاء ممارساتهم في إطار النصح والإرشاد، وحمايتهم من أنفسهم ومن أصدقاء السوء، وغرس الأخلاق الحميدة والقيم النبيلة المستمدة من ثقافتنا النقية وشرعنا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا المجتمعية المنضبطة في نفوسهم.

واختتم الدكتور الضويني كلمته بالتشديد على أن ثبات القِيَمِ الأخلاقيةِ كفيل بحفظ الأمن والأمان في المجتمع مهما اختلفت العقائد والأديان، وأي عَبَثٍ بالمنظومةِ الأخلاقية التي تعارفَ الناسُ عليها سوف يؤدي إلى عواقب كارثية وخيمة؛ لذا يجب تفعيل تلك القيم وتحويلها إلى واقع ملموس في عصرنا الحاضر؛ بعدما تفاقمت مخاطر قوى شريرة تُزكِي نيرانَ الكراهيةِ والتعصبِ والشقاقِ والطائفيةِ والتطرفِ والإرهابِ، وتعتدي على الكرامة الإنسانية، وأننا في حاجة إلى مناهج تعليمٍ مساندةٍ ومنابرَ إعلامٍ مُعِينة، وأن تتبنى العمل بنِتاج هذه المبادرات كلُّ أسرةٍ، بل يتبناها المجتمع بكل مؤسساته الحكومية والمدنية لكي تُثمر الثمرةَ المرجوة، من أجل نشر ثقافة التعايش والأمن والسلام بين أبناء الإنسانية جميعًا، حتى يتسنى اقتلاع جذور التعصب والتشدد والعنف من عقول أبنائنا من كل دين وطائفة.

شهد اللقاء عددا من الفعاليات التي شارك فيها طلاب الجامعة، حيث قام عدد من الطلاب بإلقاء الأناشيد الدينية، كما أجاب الدكتور الضويني، في حوار تفاعلي، على عدد من الأسئلة التي طرحها طلاب الجامعة عليه، والتي دارت حول البناء الأسري السليم ودوره في بناء مجتمع صالح، يسهم في رقي الأوطان وحفظ أمنها واستقرارها، اعتمادا على الثقافة الدينية الصحيحة، وهو الهدف الأساسي للبرنامج الذي أطلقه الأزهر مؤخرا من خلال مركز الأزهر العالمي للفتوى، مستخدما كل الوسائل التكنولوجية الحديثة.

زر الذهاب إلى الأعلى