قبلي و بحري

تموين المنيا يرفض تشغيل مخبز بقرية عزبة طيبة

رغم وقوف اهالى عزبة طيبة التابعة لمركز المنيا على مكتب وزير التموين على المصيلحى اكثر من مرة للموافقة على انشاء مخبز بالقرية والذى وافق مؤخرا على تشغيل المخبز الصادر فى 15 نوفمبر الماضى برقم 34841 لسنه 2020 الا ان مديرية تموين المنيا ترفض تنفيذ قرار وزير التموين وترد على الوزير برد لا يشفى غليل الاهالى وكثرة الاستغاثات التى وصلت الى رئيس الجمهورية ورغم ذلك تموين المنيا ما زال يماطل دون سبب فى تنفيذ القرار

ولم يكتف الاهالى بذلك بل ارسلوا عدة شكاوى الى محافظ المنيا الحالى اللواء اسامة القاضى لتدخله فى تنفيذ قرار الوزير الا ان المحافظ ودن من طين واخرى من عجين والاهالى احتاروا بين قرار الوزير وورفص مسؤلى التموين بالمنيا فالى من يلجاؤن

وما زالت شكوى اهالى عزبة طيبة التابعة لمجلس قروى بنى محمد سلطان مستمرة بسبب عدم وجود مخبز نصف الى مدعم يقى الاهالى من الحوادث واعمال البلطجة اثناء ذهابهم وايابهم من والى القرية على بعد 3 كم يقع مخبز فى عزبة مجاورة رغم تعداد سكان العزبة اكثر من المعدل المطلوب لانشاء مخبز بلدى لسد احتياجات الاهالى من رغيف الخبز حتى بعد نقصان وزن الرغيف الى 90 جم الاهالى ما زالوا يصرخون من عدم وجود مخبز والحصول على رغيف خبز

وفى كل مرة   الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية يطالب باهتمام الحكومة والمحافظين بتنمية وتطوير القرى المحرومة والاكثر احتياجا وفقرا من كافة الخدمات الا أن هناك بعض القرى والعزب التى سقطت من اجندة المسؤولين فى محافظة المنيا.

على بعد 12 كيلو متر من مدينة المنيا تقع عزبة طيبة التابعة لمجلس قروى بنى محمد سلطان تلك العزبة التى يصل تعداد سكانها الى اكثر من 2000 نسمة خالية من جميع الخدمات سواء مركز طبى او مخبز بلدى او وحدة صحية او مكتب تموين او اى خدمات وهذه بشهادة صادرة من الوحدة المحلية لمجلس قروى بنى محمد سلطان.

ونظرا للظروف القاسية التى تعيشها العزبة من احتياج لكافة الخدمات الا ان المنكقة ليس بها حتى مخبز بلدى لسد احتياجات المعيشة الانسانية حتى عام 2017 قام اهالى القرية بانشاء مخبز بجهودهم الذاتية على مساحة كبيرة بالتحديد فى 30يوليو 2017.

وبعد استغاثة أهالي المنطقة وشكاوى المواطنين بضرورة تشغيل المخبز، كما يقول احد ابناء القرية ياسر محمد عبد الوهاب انه حصل احد النواب على تأشيره بالعرض والمتابعه على مديرية التموين بالمنيا وإتخاذ اللازم وذلك 8 إبريل 2020.

وأشار ياسر إلى اننا نحن على أتم استعداد لاستقبال لجان التحقق من الوزارة لرؤية تجهيزات المخبز ومعدادته بأي وقت. عامل بان الوحده أقرت بعدم وجود أي مخابز اومنافذ للسلع التموينيه بالقريه وذلك لان اقرب مخبز من هذه المنطقة يلعد عنا بحوالى 3 كم ونحن لا نطلب سوى تشغيل المخبز الذى تكلف الكثير من اموال اهالى القرية بهدف توفير رغيف الخبز لابنائنا.

وتساءل عصام محمد عبد القادر احد ابناء القرية: كيف نحرم من بقال تموينى او منفذ لبيع السلع التموينية خاصة واننا ارسلنا العديد من الشكاوى الى مجلس الوزراء ومحافظ المنيا ومسؤولى التموين الذين اعطوا اذانهم دون الاهتمام بتشغيل المخبر على العلم ان هناك عزب اخرى تم تشغيل مخابز بهاة وليست اقل فقرا من قريتنا خاصة في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، وإهتمامه بمحدودي الدخل ورفع الأعباء عن المواطنين، وتوجيهاته بتقديم أفضل الخدمات لراحة الأهالي.

كما طالب اهالى القرية. الرئيس السيسى بسرعة التدخل لحل مشكلة المخبز. وتوفير بعض الخدمات التى تحقق اقل رعاية لابناء القرية خاصة مع دخول المدارس والتكدس والزحام على المخابز فى الساعات الاولى من صباح كل يوم.

زر الذهاب إلى الأعلى