الآن

سفير السودان بأمريكا : العالم يحكمه مصالح مشتركة، ولابد أن نتوصل إلى طريقة للتفاهم

قال نور الدين ساتى سفير السودان فى أمريكا، خلال مداخلته مع برنامج “حديث القاهرة”، للإعلاميين كريمة عوض وخيرى رمضان، على القاهرة والناس، ان السودان عانت من سنوات قاتمة، وما حدث اليوم من استبعاد السودان من قائمة الإرهاب، يدعو للتفاؤل. والآن بعد حدوث التغيير فى السودان، استعاد السودان حريته، وينظر السودانيون للمستقبل بكثير من الثقة

وأضاف لا يوجد اليوم دولة مستقلة عن الدول الأخرى، فالعالم يحكمه مصالح مشتركة، ولابد أن نتوصل إلى طريقة للتفاهم، فعلى مدار 27 سنة، ذهب النظام السودانى فى الاتجاه المضاد لهذا الطريق، ولكننا ننظر لما يحدث بتفاءل، لأنه ابتداءا من هذا اليوم، عاد السودان إلى المجتمع الدولى من الناحية السياسية والمالية والاقتصادية، لأننا حرمنا من المميزات الطبيعية، وعلاقتنا مع جيراننا.

وتابع ساتى، لا يمكن أن يكون هناك دولة فى العالم، تتعامل خارج الإطار الإقتصادى العالمى، فكل أصدقاء السودان القدامى والجدد، عملوا سويا من أجل خروج السودان من هذه القائمة، ونتعامل حاليا مع التنمية من خلال قيم مثل الرغبة فى السلام واستقرار المنطقة والعالم، فكانت الدولة المحبة للسلام مساندة لنا، ونتمنى استمرار الدعم لإعادة بناء الاقتصاد السياسى، الجميع يعلم أن هناك اتصالات مع إسرائيل، ولكن هذا يعتمد على أشياء كثيرة، وأن نتفاهم على قيم مشتركة، ووسائل إعادة الأمن والسلام للمنطقة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى