الآن

شيخ الأزهر يدعو للتضامن الإنساني وتوجيه أنظار العالم نحو إنهاء معاناة الفقراء والمضطهدين

دعا الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأحد، إلى استغلال اليوم الدولي للتضامن الإنساني في توجيه أنظار العالم لإنهاء معاناة الفقراء والمهمشين والمرضى والمضطهدين، وخصوصًا في ظل الحروب والصراعات وانتشار ثقافة الكراهية والعنصرية والكيل بمكيالين.

وكتب في تدوينة باللغتين العربية والإنجليزية عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»: يأتي اليوم الدولي للتضامن الإنساني فرصةً ليوجِّه أنظار العالم، وبخاصة الدول القادرة والمتقدمة، لتقديم يد العون والمساعدة لإنهاء معاناة الفقراء والمهمشين والمرضى والمضطهدين، وبخاصة أولئك الذين أوهنتهم الحروب والصراعات، وأنهكتهم ثقافة الكراهية والعنصرية والكيل بمكيالين.

وتحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للتضامن الإنساني يوم 20 ديسمبر من كل عام، تعبيرًا عن الوحدة في إطار التنوع، وتذكير الحكومات بضرورة احترام التزاماتها في الاتفاقات الدولية، ورفع مستوى الوعي العام بأهمية التضامن، مع تشجيع النقاش بشأن سبل تعزيز التضامن لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، بما في ذلك القضاء على الفقر، والعمل على تشجيع على مبادرات جديدة للقضاء على الفقر.

زر الذهاب إلى الأعلى