الآنالرئيسية

احالة اوراق قاتل الأديبة نفيسة قنديل للمفتي

قضت الدائرة الثالثة جنايات شبين الكوم، اليوم الأحد 20 ديسمبر 2020، برئاسة المستشار عبدالحليم حسين المسيرى رئيس الدائرة، وعضوية كل من المستشار أحمد فتحى عبد العال، المستشار مصطفى على خلف، المستشار أحمد سويلم محمد، وأمانة سر سعيد أبو صالح، محمد شبل حكمها بإجماع الآراء بالإعدام شنقا على السيد عادل السيد محمد يونس، قاتل الناقدة والأديبة نفسية قنديل زوجة الشاعر الكبير الراحل محمد عفيفى مطر، بعد أن أحالت أوراق القضية إلى فضيلة مفتى الجمهورية.

وتعود أحداث القضية رقم 10586 لسنة 2019 جزئي جنايات أشمون المقيدة برقم 663 لسنة 2019كلي شبين الكوم، إلى فجر التاسع عشر من مارس 2019 حينما اقتحم المتهم، 32 عاما، مقيم بقرية “سدود” التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، فيلا “شهيدة الغدر” نفيسة قنديل بقرية رملة الأنجب المجاورة لسكن المتهم، مسلحًا بغرض سرقة أموالها، وقام بقتلها عمدا مع سبق الإصرار والترصد، مستغلا مبيتها وحدها داخلها، بحسب قرار الإحالة.

وبتكثيف البحث والتحرى واستجواب المشتبه بهم، برئاسة اللواء أحمد فاروق القرن مدير أمن المنوفية،والعميد عبد الله جلال مدير المباحث الجنائية، تم ضبط المتهم بعد 5 أيام من الواقعة؛ وإعترف أحدهم بجريمته تفصيليًا ومثلها أمام ضباط المباحث الجنائية بقيادة العميد محمد عبد الهادى رئيس فرع البحث الجنائى ،والمقدم محمد عبد الصمد رئيس مباحث مركز أشمون ،والنقيب محمد خليل معاون المباحث ، وأقر باستخدام أداتين “حديدة” و”مفك”؛ واقتحام منزل الشاعر الراحل محمد عفيفي مطر وقتل زوجته وسرقة مبلغ مالي.

وخلال المحاكمة طلب المحام بالنقض صبحى مبارك هلال من المحكمة توقيع أقصى عقوبة واردة بالمواد 230 و231 و234 فقرة 2 عقوبات والمادة 317 عقوبات، فاستجابت هيئة المحكمة وأحالت أوراقه القضية إلى المفتى لإبداء الرأي الشرعي فى الحكم بإعدام المتهم بعد إعترافه.

وشهدت التحقيقات مفاجأة إعتراف الجاني بسابقة قيامه بسرقة أموال من منزل الضحية بالإكراه فى واقعة ترجع أحداثها إلى مارس 2017 ، ونسخت النيابة من أوراق التحقيقات الجنحة رقم 15263 لسنة 2017 جنح أشمون، وقضت المحكمة فيها بحبس المتهم سنة مع الشغل.

زر الذهاب إلى الأعلى