هل استخدام بروتكولات فيروس كورونا صالح لعلاج السلالة الجديدة؟ ..تعرف على التفاصيل

جاءت تحذيرات شديدة اللهجة من اساتذة الطب في انجلترا من خطورة استخدام برتوكولات علاج فايروس كورونا القديم في علاج السلالة الجديدة، مؤكدين انه لن يجدي نفعا.

خطورة بلازما دم المتعافين في علاج السلالة القديمة من فايروس كورونا

جاءت التحذيرات من كبار اطباء انجلترا من استخدام العلاج ببلازما دم المتعافين من الفيروس القديم

حيث أن الأجسام المضادة الموجودة في بلازما المتعافين من الفيروس القديم لن تجدي نفعا في العلاج من السلالة الجديدة،

كما أن البروتوكول العلاجي الذي تم اتباعه في علاج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يكون مفيدا مع السلالة الجديدة.

ويجب تطوير البروتوكولات العلاجية المتبعة مع المرضى بكورونا من السلالة القديمة وشطب بعض الأدوية، وإدخال أدوية جديدة حتى تكون أكثر فاعلية في السيطرة على السلالة الجديدة.

السلالة الجديدة من فايروس كورونا

أن السلالة الجديدة أطلق عليها B.1.1.7 ولديها قدرة أكبر على الالتحاق في مستقبلات أجهزة الجسم، البشري، وتنجح بشكل أكبر في اختراق مناعة الإنسان بسبب هجومها بكميات كبيرة ومضاعفة في وقت قياسي.

السلالة الجديدة من فيروس كورونا أتاحت للفيروس القدرة على الانتشار بصورة أكبر، حيث أن المريض الواحد قد ينقل المرض لـ4 أخرين بخلاف الفيروس القديم الذي كان ينتقل من المريض لـ2 من مخالطيه.

بالاضافة الى أن السلالة الجديدة تتجمع بكميات كبيرة في الخلق أكثر من السلالة القديمة، وهو ما يهدد بانتشار المرض بصورة أكبر، مضيفا أن هذه السلالة تصيب الأطفال بأعراض في الجهاز الهضمي أكثر من الكبار، ولكنها أيضا قد تصيب الرئتين والجهاز التنفسي في الكبار والصغار

 

زر الذهاب إلى الأعلى