رامي رضوان يروي تجربة الإصابة والتعافي من كورونا

عاد الاعلامي رامي رضوان لشاشات دي ام سي مرة اخرى، بعد معاناته بإصابته بفيروس كورونا، حيث سرد تجربته مع الاصابة والتعافي بالفيروس.

قال رامي انه شاكر اولا لأهله الذين وقفوا بجانبه طوال فترة مرضه، وايضا شاكرا لزوجته التي عانته في ظل هذه الفترة العصيبة، مشيرا ان الاصابة بفيروس كورونا ليس مجرد دور برد عابر ولكن هي اصعب بكثير.

واستكمل قائلا عبر برنامجه مساء دي ام سي المذاع على قناة دي ام سي، انه كان يعمل على بعض التجهيزات لمهرجان القاهرة السينمائي في مساء الثلاثاء، وبدأت الاعراض واحدة تلو الاخرى تظهر عليه من بعد عودته للمنزل، حيث انه في بادئ الامر شعر بإرهاق ورغبة في النوم، ولكن كان نومه متقطع.

واشار الى انه عندما استيقظ في صباح الاربعاء شعر بصداع في الرأس، والم بالجسد، ثم بدأ لا يشم اي شيء، مثل الصابون ومعجون الاسنان وحتى القهوة، تأكد بذلك انه اصيب بكورونا، فأغلق على نفسه، وتواصل مع دي ام سي بأنه لن يقدر على تغطية المهرجان، ثم اجرى المسحة وظهرت ايجابية.

واوضح ان اهم ثلاث عوامل في هذه الفترة هي: العامل النفسي، الدعاء، العلم، وان الم العظام ظل لثلاث ايام لدرجة انه كان يصلي وهو جالس.

 

زر الذهاب إلى الأعلى