الآن

مؤسسة البيت المحمدي تعقد مجلس يضم شيوخ الأزهر للتضرع إلى الله لرفع الوباء

عقدت  مؤسسة البيت المحمدي برعاية الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء المؤسسة جلسة علمية – عبر البث المباشر وفقا للإجراءات الاحترازية – لقراءة كتاب ” الشفا بتعريف حقوق المصطفى” لمؤلفه العلامة القاضي أبي الفضل عياض وذلك بنية رفع البلاء وكشف الغمة عن الأمة.

وبدأت الجلسة بمقدمة افتتح بها المجلس الداعية الإسلامي الشيخ سيد شلبي عضو مؤسسة البيت المحمدي أوضح فيها أن العلماء من الأمة قد دأبوا إذا حل بهم خطب أو اشتد بهم بلاء أن يفزعوا ويهرعوا إلى الله متوسلين بأحب خلقه إليه وهو المصطفى صلى الله عليه وسلم، مستشهدا بماقاله أحد الشعراء:

ولما رأيت الأمر لله وحده  وأن رسول الله خير الخلائق

توسلت في أمري وتفريج كربتي  بأكرم مخلوق لأكرم خالق

مضيفا أنه كان من أجل مايتقرب به العلماء بعد القرآن كتاب الشفا حيث اعتني بقراءته علماء الأمة الإسلامية، وكان الإمام أبوالحسن الشاذلي يقرؤه بمصر، ويحضر لسماعه في مجلسه سلطان العلماء العز بن عبدالسلام، وابن دقيق العيد، والحافظ المنذر، وامتثالا لنهج العلماء نسير على خطاهم بهذه القراءة.

ثم قرأ الشيخ إدريس الجعفري  بعض آيات القرآن الكريم أتبعه  الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء مؤكدا  أن قراءة  كتاب الشفا كان يفعله العلماء، وكانوا يداومون على قراءته في الشدائد وفي شهر  رمضان، وكانت الأوقاف معقودة على قراءته في مسجد الإمام الشافعي، وقد قال شيوخنا  إن قراءة كتاب  البخاري، والشفا من أحسن القربات وتأسيا بأئمتنا نفعل مثلما يفعلون عسى أن تصيبنا البركات.

وقال الشيخ إبراهيم الصوفي عضو مؤسسة البيت المحمدي وباحث الماجستير بكلية الدعوة،  إن كتاب الشفا من الكتب جليلة القدر التي تُعرف بحقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو واسع الانتشار وله مطبوعات ومخطوطات كثيرة منها 47 مخطوطة في مكتبة الأسد بدمشق و49 في مكتبة الأزهر و42 في دار الكتب و100 في الخزانة الملكية بالرباط، وهو كتاب محبوب ذو مكانة عالية في نفوس العلماء وطلاب العلم لتعلقه بذات المصطفى وقدره العظيم، وقد أقبل عليه العلماء واعتنوا به شرحا واختصارا وتخريجا وترجمة. وقد قال عنه صاحبه عندما سئل عن كثرة حبه له :

فقالوا: أراك تحب الشفا وتخبر فيه عن المصطفى

فقلت: لأني عليل الفؤاد وكل عليل يحب الشفا.

يذكر أن كتاب الشفا تناول مكانة النبي صلى الله عليه وسلم، ومعجزاته، وكل مايتصل به من فضائل، وحقوق وواجبات، وجاء في أكثر من 800‪ صفحة، وأن مؤسسة البيت المحمدي برئاسة  الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء المؤسسة تحيى ماكان يفعله العلماء السابقين، والشيوخ الأزاهرة من جلسات علمية يتضرعون  فيها إلى الله بأن يكشف الغمة ويرفع  البلاء وسيتوالى على قراءة الكتاب عدد من الباحثين بالأزهر والأوقاف ودار الإفتاء منهم: الدكتور عبدالرؤف الحبال الباحث بجامعة الأزهر ، والدكتور عصام معاز الباحث بجامعة الأزهر ، والدكتور  محمود العشري المدرس بكلية الدراسات الإسلامية، بجامعة الأزهر ، والدكتور أيمن الحجار ، والدكتور أبواليزيد سلامه الباحث بهئية كبار العلماء بالأزهر الشريف ، الدكتور أشرف عبدالناصر عبداللطيف الإمام بوزارة الأوقاف، والمهندس محمد عبدالله من أبناء البيت المحمدي، والدكتور على شمس الدين بهئية كبار العلماء بالأزهر الشريف، والدكتور شريف هاشم الباحث بدار الإفتاء المصرية، والشيخ محمد المهر الباحث بجامعة الأزهر، وأحمد عبدالمولى من أبناء البيت المحمدي، والشيخ شهاب مبروك الباحث بجامعة الأزهر، وسيتواصل استكمال قراءة كتاب ” الشفا بتعريف حقوق المصطفى” لمؤلفه العلامة القاضي أبي الفضل عياض على مجلسين آخرين يوم الإثنين القادم الموافق 11 يناير ويوم الخميس الموافق 14 يناير وذلك  عبر البث المباشر فقط تطبيقاً للإجراءات الإحترازية التى تنظمها الدولة لمواجهة فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى