الآن

كاتبة ومترجمة : أعتبر نفسي إصلاحية وامتلك عقلا يبحث عن الحق والعدل

كشفت الكاتبة فاطمة ناعوت عن سبب دخولها مجال الترجمة، وترجمه العديد من الأعمال الروائية لكبار الكتاب حول العالم، مؤكدة إلى أن حبها للغة آيا كانت تلك اللغة هو الدافع الرئيسي لذلك.

وأضافت “ناعوت” خلال لقائها مع الإعلامية “قصواء الخلالي” في برنامج “المساء مع قصواء” المذاع على فضائية “Ten”، أنها تكتب الشعر ولم تكتب الرواية مما كان يجعلها تشعر بالغيرة ممن يكتبون الرواية، لذلك طرقت باب الترجمة لترجمة الرويات العالمية، لافتة إلى أنها محبة لروايات الكاتبة البريطانية فرجينيا وولف.

وأشارت إلى أنها وجدت في الترجمة رسالة كبيرة تتمثل في نقل الأعمال الروائية والقصص الراقية التي يكتبها كبار الكتاب حول العالم ومن لهم أسلوب راقي.

وشددت “ناعوت” على دور الفكر والثقافة في بناء المجتمع، مشيرة إلى أنها خلال مسيرتها، لم تخض أي معركة إلا بالفكر لكنها تهاجم بصورة غير فكرية، وأنها لم تخض أي معركة إلا بجدال فكري وتنتظر من يجادلها الفكرة بالفكرة لكنها تقابل بجدل غير فكري.

ونوهت إلى أنها تعتبر نفسها إصلاحية تمتلك عقلا باحث عن الحق والعدل، وان لها الحق في مناقشة أي فكرة.

عمرو أديب :أمريكا لم تُختبر من قبل وأمام الإختبار الحقيقى فشلوا .. ما حدث مهانة لأمريكا

زر الذهاب إلى الأعلى