البحث عن الحقيقةالرئيسية

رسالة شماتة.. أنور السادات يتشفي في علي عبد العال: الأيام دول وليتك تتعلم من أخطاء الماضي

مشهد مغادرتك البرلمان.. يذكرني بخروجي من المجلس عندما حشدت الأعضاء ضدي لإسقاط عضويتي

أدعوك إلى أن تراجع حساباتك وانت خارج السلطة.. لا تقدم استقالتك.. ومارس دورك الرقابي علي الحكومة لو كنت تستطيع

يبدو انها رسالة شماتة ، وربما تكون نصيحة ، لكنها تحمل في باطنها رغبة في التشفي او الفرحة ، التي تتخفي وراء مواعظ ونصائح تحمل غايات سامية ، نحسب ان هذا بالضبط ما ينطبق علي رسالة وجهها رئيس حزب الاصلاح والتنمية عضو مجلس النواب السابق، رسالة وجهها الي الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب السابق ، معلقاً فيها علي قرار استبعاده من رئاسة مجلس النواب ، ومغادرته البرلمان عقب ادائه اليمين الدستورية ، في مشهد اثار علامات استفهام كثيرة ، واشار محمد انور السادات في رسالته الي ان ما حدث بالامس مع الدكتور علي عبد العال ، يذكرني بمشهد مغادرتي لـ مجلس النواب عندما حشد علي عبد العال اعضاء المجلس ضدي لاسقاط عضويتي من المجلس ، واردف رئيس حزب الاصلاح والتنمية قائلاً : الايام دول يا دكتور عبدالعال ، فنفس المشهد يتكرر طبق الاصل ، ويا ليتك تتعلم من اخطاء الماضي ، فانا لا اتشفي ، ولا اشمت ، ولكن ادعوك الي ان تراجع حساباتك الان وانت خارج منصبك ، فلا تقدم استقالتك كما يشاع ، وعليك ان تمارس دورك الرقابي علي الحكومة ، وعلي ممارساتها اذا كنت تستطيع .

جالك يوم

والي نص الرسالة ، التي بعث بها محمد انور السادات في بيان رسمي ، صدر عنه ويحمل عنوان ” رسالة إلى النائب / على عبد العال :

” ما أشبه الليلة بالبارحة ، فلم يكن مشهد مغادرة النائب : على عبد العال لقاعة مجلس النواب بالأمس ، عقب آدائه اليمين الدستورية بعد أن أيقن أنه لا سبيل له للجلوس على مقعد رئاسة المجلس مرة ثانية ، إلا تكرارا طبق الأصل لمغادرتى نفس القاعة فى يوم ما مضى بعد أن تم الحشد والتوجيه من جانبه لإسقاط عضويتى فى مسرحية شاهدها الجميع ، وشتان الفارق ؟ ، كان عاراً بالأمس أن تنتقد الحكومة حين كنت تجلس رئيسا للمجلس ، فما بالك اليوم وأنت نائبا من المفترض أنك تراقب آداء الحكومة ، وتحاسبها إن تجاوزت ، فماذا أنت فاعل ؟ .
لا تستقيل كما يتردد ، بل قم بدورك وشارك بعلمك وتجربتك لنشهد نائبا ذا دور حقيقى ، فالأيام دول ، ولا دوام لشئ ، وبلا تشفى أو شماته راجع حساباتك وخذ وغيرك الدرس مما مضى ، إن فى ذلك لعبرة ، وإنا إلى لقاء قريب تسوده المودة والتسامح ، لأنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح .
محمد أنور السادات / رئيس حزب الإصلاح والتنمية

خروج من الباب الصغير

‏يذكر ان الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب السابق، ، قد غادر امس مبني البرلمان بعد اداءه اليمين الدستورية في الجلسة الافتتاحية التي ترأستها الكاتبة فريدة الشوباشي وعقب ذلك تم انتخاب المستشار حنفي علي الجبالي، رئيساً مجلس النواب، باغلبية ساحقة بعد توافق اعضاء مجلس النواب والقوى السياسية وفي مقدمتها حزب مستقبل وطن صاحب النصيب الأكبر من الأعضاء على اختياره .

حيث اعلنت امس النائبة فريد الشوباشي رئيس الجلسة الاجرائية لمجلس النواب فوز المستشار حنفي الجبالي برئاسة البرلمان لمدة 5 سنوات بحصوله علي 508 صوتاً من اجمالي 587 عضوا منهم ١١ باطلا ، وساهم دعم حزب مستقبل وطن صاحب الاغلبية البرلمانية ودعم احزاب القائمة الوطنية من اجل مصر في تحقيق الافضلية لرئيس المحكمة الدستورية في الانتخابات التي نافس فيها ثلاثة مرشحين أخرين هم النواب محمد ابوهميلة والنائب احمد دراج والنائب محمد مدينة .

المصير السياسي للدكتور علي عبد العال .. هل ينسحب من المشهد البرلماني ؟

 

زر الذهاب إلى الأعلى