الشارع السياسي

“اقتصادية النواب” توافق على اتفاقية تحفيز التجارة و الاستثمار في مصر ” تايب “

وافقت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب اتفاقية بين الحكومة المصرية و اليابان بمنحة قدرها مليار ين ياباني للمساهمة في تنفيذ برنامج التنمية الاقتصادية و الاجتماعية . كما وافقت على اتفاقية بين الحكومة المصرية و حكومة الولايات المتحدة الامريكية لتحفيز التجارة و الاستثمار في مصر ” تايب ” .

و انتقد النائب احمد سمير رئيس اللجنة ما وصفه بضعف ممثلي وزارات المالية و التعاون الدولى و الصناعة و عدم حضور الوزراء او نوابهم ، و قال خلال اجتماع اللجنة اليوم السبت :” ليس معنى ان ما نناقشه هو اتفاقية و سيتم الموافقة عليها ، الا ياتى وزراء فمثلا وزارة التعليم اهتمت و أرسلت نائب الوزير ، لكن الباقى ارسل ممثل للوزارة بيقرأ من ورقة “. و أضاف :” هذا الامر اكرره من الفصل التشريعى الماضى و هذه رسالة للحكومة زيارة المجلس او لجانه ليست نزهة “، و تابع : ” فيما عدا وزارتى العدل و التعليم العالى أوجه رسالة لممثلى الوزارات انتم لم توضحوا اى رؤية للجنة ، نرجو ان يكون التمثيل مقنع للجنة انا موافق على مبلغ الاتفاقية لكنى غير موافق على توجيهه للوزارات “.
و قال النائب احمد فرغلى وكيل اللجنة : ” ربط المدارس الفنية بسوق العمل كلام على ورق منذ 30 عام ، فلو عملنا دراسة على من تخرجوا من المدارس الفنية و عمل في تخصصه سنجده قليل جدا ، فعندى في بورسعيد لا يزيد على 2 % ” و أضاف :” الكلام الذى يقوله نائب وزير التعليم نظى و لا اعلم كيف سيتم تطبيقه “.
و قال النائب حسن طارق :” أؤيد ما قيل عن ان الكلام نظرى لان ثقافة المواطن لن تدفعه للالحاق أبنائه بالتعليم الفني الا بعد ان يجد ان هناك فرص عمل حقيقية ” و أشار الى وجود مدرسة فنية في بورفؤاد الالاتها قديمة و لا وجود لها في السوق “.
و أشار احد النواب الى ان الطالب يلتحق بالتعليم الفني ليخفض فترة التجنيد و لككنه يتخرج لا يعرف شيء نهائي و لا يجيد القراءة و الكتابة “.
و علقت الدكتورة شريهان نجيب معاون وزير التعاون الدولى قائلة ان اتفاقيات المنح و القروض نركز فيها على تطوير الأصول و بعدها نرى الأمور الأخرى .
و قال وكيل اللجنة محمد السيد سليمان :” انا جديد في اللجنة و حاسس ان الكلام مرسل و مش فاهم حاجدة خالص و لو حد فاهم حاجة يقولى و اريد ان ارعف ما هو مبرر زيادة قيمة الاتفاقية “.
و علق الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التعليم للتعليم الفني قائلا :” لست مستغرب لاستمرار السلبيات حتى الان ، فالتعليم الفني في عام 1970 كان افضل من الحالى ، و القراءة و الكتابة مرتبطة بالتعليم الاساسى هو ” اللى بايظ ” و يسبب هذه المخرجات فالطالب حتى ثالثة اعدادى لا يوجد احد يشعر انه لا يقرا و لا يكتب “.
و أضاف : ” تحدثت مع وزير التلعيم في نقطة القراءة و الكتابة لطالب التلعيم الفني لانها ملاحظة جاءت من رجال الاعمال و اتفقنا على ان يتم امتحان المتقدمين للتعليم الفني في هذا المشروع في القراءة و الكتابة قبل قبوله ، و النسبة تختلف من محافظة لاخرى فدمياط مثلا نسبة الملتحقين باتلعيم الاساسى الذين لا يجيدون القراءة لا تزيد على 2 % في حيحن ان محافظات الصعيد هي الأعلى لان الامر مرتبط بننسبة الفقر و الازدهار الاقتصادى و عدد افراد الاسرة و عدم وعى الوالدين بمستوى الطالب “. و أوضح ان برناج العليم المتطور لن يسمح لاى طالب بمغادرة الصف الرابع الابتدائى دون اجادة القراءة و الكتابة .
و تابع :” تكلفة الخامات اللازمة للمدارس الفنية تصل الى 45 مليون جنيه سنويا لعدد 2 مليون طالب و هذا قياسا على عام 1970 اما الان فالتكلفة وصلت الى 280 مليون جنيه .

برلماني يطالب باستغلال مونديال كرة اليد فى الترويج للسياحة المصرية

زر الذهاب إلى الأعلى